لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

حبس أمه المسنة بهدف الذهاب إلى عطلة

 محادثة
حبس أمه المسنة بهدف الذهاب إلى عطلة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نقلت تقارير إعلامية أن هنديا احتجز أمه البالغة من العمر 96 عاما في المنزل ليتمكن من الخروج لقضاء عطلته.

سابيتا ناث التي تعيش مع ابنها الأكبر بيكاش في مدينة أناندابور بالهند، مكثت بمفردها أكثر من 24 ساعة، بعد أن أغلق ابنها الباب عليها بالمفتاح.

وتمكنت إحدى بنات سابيتا من إخراج أمها من البيت يوم الأحد، وقدمت بلاغا لدى الشرطة ضدّ الابن قاسي القلب الذي يعمل في المجال المصرفي.

السيدة ناث قالت لمجلة “تايمز أوف إنديا”: “عندما نهضت صباحا لاحظت أن الجميع قد رحلوا. لم أكن أملك أية وسيلة للاتصال. لم أفهم لم فعلوا بي هذا، فأنا مسنّة ولا أقوى على فعل شيء”.

وأضافت العجوز التسعينية: “تركوا لي قطعا من البسكويت، عندما أكلتها شعرت برغبة في الإقياء. لم أكن أقوى على الذهاب إلى الحمام، لذا تقيأت داخل الغرفة”.

لحسن الحظ فإن ابنتي سابيتا ناث عرجتا على بيت أخيهما بالصدفة، فلاحظتا أن الباب الخارجي مغلق. لذا أقدمتا على القفز فوق جدار المنزل وكسر الباب الداخلي، لتجدا أمهما ملقاة على الأرض وسط الإقياء.

الأخ الأصغر مادان قال إنه لايصدق ماحدث. وأضاف: “لا يمكنني أن أتصور أن أخي بيكاش يقدم على عمل كهذا”.