عاجل

عاجل

هل ستكون جزيرة بحرية منزلا ً جديداً للاجئي الروهينغا المسلمين بنية طردهم نهائيا؟

 محادثة
تقرأ الآن:

هل ستكون جزيرة بحرية منزلا ً جديداً للاجئي الروهينغا المسلمين بنية طردهم نهائيا؟

هل ستكون جزيرة بحرية منزلا ً جديداً للاجئي الروهينغا المسلمين بنية طردهم نهائيا؟
حجم النص Aa Aa

تبذل بنغلادش جهودا مكثفة لتحويل جزيرة طينية غير مأهولة في خليج البنغال إلى موطن لنحو 100 ألف من مسلمي الروهينجا الذين فروا من حملة عسكرية في ميانمار وسط مؤشرات متضاربة من كبار المسؤولين في بنغلادش عما إذا كان الحبس في الجزيرة سيكون مصير اللاجئين.

وقالت الشيخة حسينة رئيسة الوزراء في بنغلادش، الإثنين الماضي، إن نقل الروهينغا إلى الجزيرة التي تقترب أرضها من مستوى سطح البحر سيكون "ترتيبا مؤقتا" لتخفيف التكدس في مخيمات اللاجئين في كوكس بازار التي يقيم فيها حوالي 700 ألف عبروا الحدود من ولاية "أركان" راخين، في شمال ميانمار، منذ نهاية أغسطس/آب من العام الماضي.

وبحسب أحد مستشاريها، لن يستطيع اللاجئون مغادرة الجزيرة إلا إذا أرادوا العودة إلى ميانمار أو اختارتهم دولة ثالثة للجوء إليها.

ويساعد مهندسون بريطانيون وصينيون في إعداد الجزيرة لاستقبال اللاجئين قبل بدء موسم الأمطار الذي قد يؤدي إلى سيول في المخيمات المؤقتة التي يعيش فيها الآن نحو مليون من أفراد الروهينغا المسلمين قبل سقوط الأمطار المتوقعة في أواخر أبريل/نيسان المقبل.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين في بيان "نود التأكيد على ضرورة أن تكون أي خطة لإعادة توطين اللاجئين قائمة على قرارات طوعية ومدروسة وتنفذ من خلال ذلك".

وانتقدت وكالات إنسانية خطة نقل الروهينغا إلى الجزيرة عند اقتراحها للمرة الأولى عام 2015.

وقال عاملون في مجال الإغاثة إنهم يشعرون بقلق شديد لأن الجزيرة الطينية عرضة لأعاصير متكررة ولا يمكن أن توفر الرزق للآلاف.

تفاصيل حول الجزيرة

تقع الجزيرة، التي لم يكن لها وجود قبل نحو 20 عاما، على مسافة 30 كيلومترا تقريبا من الساحل.

وأرض الجزيرة مسطحة تغمرها مياه الفيضانات في الفترة من يونيو/حزيران إلى سبتمبر/أيلول.

وتقضي الخطة بإقامة مبان ذات سقوف معدنية ومزودة بألواح شمسية. وسيقام 1440 مربعا سكنيا يعيش في كل منها 16 أسرة.