Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

خامنئي: المرأة الغربية تتميز بالتعري والإثارة والمسلمة هي مصدر الاطمئنان

خامنئي: المرأة الغربية تتميز بالتعري والإثارة والمسلمة هي مصدر الاطمئنان
Copyright  Leader.ir via REUTERS
Copyright  Leader.ir via REUTERS
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

عيد المرأة العالمي يصادف الثامن من مارس آذار وعيد المرأة في إيران يخلد ذكرى مولد السيدة فاطمة ابنة الرسول الأكرم والذي يوافق التاسع من مارس آذار لهذه السنة. بهذه المناسبة حاول مرشد الثورة علي خامنئي المقارنة بين المرأة الغربية والمرأة المسلمة فقال إن الغربية تغوي الرجل والمسلمة هي مصدر اطمئنان.

اعلان

العالم يحتفل بعيد المرأة في الثامن من مارس آذار ولإيران عيد المرأة الخاص بها وهو يوم ميلاد السيدة فاطمة ابنة الرسول الأكرم والذي يوافق هذه السنة التاسع من مارس آذار.

عشية الاحتفال، استغل مرشد الثورة الإيراني علي خامنئي المناسبة للمقارنة بين المرأة الغربية والمرأة المسلمة.

وقال خامنئي في خطاب له إن "المرأة الغربية تتميز بالعري وإغواء الرجل" بينما المرأة المسلمة هي تلك المرأة المؤمنة العفيفة لأنها مسؤولة عن مهمّة كبرى وهي تربية الإنسان" بحسب الزعيم الإيراني الذي نُشرت مقتطفات من خطابه على مواقع التواصل الاجتماعي إنستغرام وتويتر.

ورأى خامنئي بأن المرأة لها تأثير في المجتمع لأنها تدير الأسرة وهي مصدر اطمئنان للرجل وبأنه على مدى التاريخ، كان دائما هناك ميل للانحراف.

وأضاف: إن المرأة الغربية هي رمز للاستهلاك ومحط إثارة الرغبة الجنسية لدى الرجال وقد أصبحت بذلك النموذج الحي لهذا الانحراف في العصر الحديث.

وقال الرجل الأول في الجمهورية الإسلامية إن الإسلام ومن خلال فرض الحجاب قد أقفل الطريق الذي يؤدي بالمرأة نحو طريق الانحراف لأن الحجاب برأيه يحصّن النساء ولا يمنع تقدمّهن.

وكانت إيران التي يُعتبر فيها الحجاب إجباريا وتقع على شرطة الآداب فيها مهمّةُ ملاحقةِ النساء اللواتي لا تلتزمن بضوابط اللباس الشرعي، قد شهدت عدة محاولات للتمرد على النظام السائد، آخرُها كان خروج العشرات من النساء في ديسمبر الماضي احتجاجا على فرض الحجاب. وقامت إحداهن بنزع خمارها أمام مجموعة من المتظاهرين.

في هذا الصدد وفي محاولة لقطع الطريق أمام أي محاولة لمناقشة المسألة، قال خامنئي إن ظهور المرأة في الشارع حاسرة الرأس حرام شرعا.

وعلى وقع الحملة العالمية المناهضة للتحرش التي بدأت مع فضيحة مخرج هوليوود هارفي واينستاين قبل أشهر، قال مرشد الثورة في الجمهورية الإسلامية على حسابه على موقع تليغرام في هذا الصدد: " لقد سمعتهم خلال الأشهر الماضية اعترافات العديد من الشخصيات النسائية المشهورة بأنهن تعرضن للاعتداء الجنسي في شبابهن". ورأى خامنئي بأن هذا دليل على أن حديث الغرب عن المساواة بين الرجل والمرأة هو مجرد كلام لا أساس له في الواقع.

كلام خامنئي يأتي بعد ساعات من الحكم على سيدة إيرانية بسنتي سجنا منها ثلاثة أشهر نافذة لنزعها خمارَها أمام الملأ بحسب ما ذكرته وكالة ميزان أونلاين التي نقلت عن المدعي العام للعاصمة طهران قوله إنه سيستأنف الحكم لأن تلك المرأة برأيه تشجع على الفساد الأخلاقي وبالتالي فإن الحكم ليس رادعا بما فيه الكفاية حسب قوله. وألمح إلى إمكانية أن تطالب النيابة بأن تكون عقوبة السجن سنتين نافذة كلها.

على صعيد آخر ذكرت مصادر إعلامية إيرانية أن القضاء في الجمهورية الإسلامية سيلاحق المسؤولين عن تنظيم حفلة أقامتها بلدية طهران بمناسبة يوم المرأة في إيران حيث شوهدت فتيات وهن يرقصن أمام جمهور من الرجال والنساء.

وقد ذكرت ذات المصادر بان النائب العام للبلاد محمد جعفر منتظري طلب من النائب العام في طهران النظر في القضية لملاحقة المسؤولين قضائيا لأن الرقص في مكان عام ممنوع في الجمهورية الإسلامية مثلما يُمنع على النساء الغناء أمام الرجال إلا في حالة وجود أصوات رجالية تغطي أصواتهن.

وفي محاولة للتخفيف من عدة الانتقادات، قالت المسؤولة عن تنظيم الحفل في بلدية طهران فاطمة راكيي إنها لا تفهم سبب الهجوم على حفل ظهرت فيه فتيات لا يتجاوزن التاسعة من العمر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: كوريا الشمالية تحتفل باليوم العالمي للمرأة

خامنئي وروحاني يردان على الهجوم الدموي الذي شهدته طهران

إيران تحظر على ممثلات العمل بعد ظهورهن من دون حجاب