عاجل

عاجل

رمضان ثالث مناسبة يحتفل بها بعد "الميلاد والفصح" في بريطانيا

 محادثة
تقرأ الآن:

رمضان ثالث مناسبة يحتفل بها بعد "الميلاد والفصح" في بريطانيا

من أحد محال البيع في لندن
حجم النص Aa Aa

في لندن وخلال شهر رمضان المبارك، العاملين في المحلات ذات الطابع الإسلامي لا يتوقفون عن العمل، هذه المحلات المنتشرة في خمسة مناطق في انكلترا بمجملها، تبيع كل شيء بدء من الملابس، مرورا بالمأكولات الحلال والحلويات، وحتى السجاد والعطورات.

فيصل بهيات مدير أحد المحلات ألمح إلى أن شهر رمضان بالنسبة لهذه المحلات هو الموسم التجاري الأكبر، كذلك هي فترة ما قبل موسم الحج، ويقول: "في هذا الوقت من السنة المحل أكثر ازدحاما من بقية الأشهر، لذا فنحن نكسب فعليا في هذا الشهر". وما يبيعه المحل في هذا الشهر، لا يتوقف على التمور والمأكولات، بل وحتى المصاحف وسجادات الصلاة والملابس والهدايا.

التركيز على شهر رمضان كشهر تسوق لم يقتصر على المحال الإسلامية، فأحد محلات بيع الشوكولاتة في العاصمة لندن، صمم تشكيلة جديدة من الشوكولاتة احتفالا بهذا الشهر، فكرة اختيار قطعة شوكولاتة لكل يوم في رمضان، الفكرة والتي صممت في الإمارات العربية المتحدة، وأثبت نجاحه، قررت الشركة نقله إلى بريطانيا، سولماز أكبري مديرة المحل، أشارت إلى أن فكرة تصميم ـ روزنامة ـ رمضان قائمة على أنه يمكن للصائم أن يستمتع بتناول قطعة شوكولاتة يوميا بعد الإفطار"، وتضيف:" إنها فكرة مميزة لقيت رواجا بين الناس في الشرق الأوسط، لذا ارتئينا نقلها إلى لندن، لكي يستمتع بها زبائننا هنا".

المزيد من الأخبار حول شهر رمضان على يورونيوز عربي:

لماذا يختلف المسلمون على تحديد أول أيام رمضان شهر الصوم والعبادة

رئيس الوزراء الكندي يهنئ المسلمين بحلول شهر رمضان

وبحسب التقرير الذي تعده شركة الاستشارات للسلع الإسلامية "أوغيلفي نور"، فإن رمضان هو ثالث أكثر مناسبة يتم الاحتفال فيها في بريطانيا، بعد عيدي الميلاد والفصح، وتقدر القيمة الاقتصادية للمعاملات في شهر رمضان بحوالي 200 مليون جنيه أسترليني.

ولكن 62% ممن شملهم الاستطلاع أبدوا عدم رضاهم عن أداء محلات البيع، وبحسب شلينا جان محمد، رئيسة الشركة "يبدو أن الناس لم يستوعبوا بعد التحول الكبير بتواجد رمضان ضمن المناسبات المهمة في بريطانيا"، وتضيف: "نحاول أن نوضح مدى أهميته للناس، فهذا الشهر يحتل المرتبة الثالثة بعد عيدي الفصح والميلاد، لذلك نسعى لأن نجذب الشركات للتعامل مع هذه الحقيقة، ليستغلوا الشهر كقيمة اقتصادية".

وتضيف :"البعض يتخوف من يتحول رمضان إلى شهر تجاري، وأن نخسر معناه، لكن عليهم أن يعلموا أن هذا الشهر متأصل في أعماقنا، لذا فقدسيته لن تتغير، والشركات أيضا تتخوف من أن يتم اتهامها بهذه الفكرة، لذا فهي تبتعد عنها".