عاجل
euronews_icons_loading
وحدات الشرطة والأمن تقوم بحماية مقر رئيس الوزراء خلال مظاهر في عمان

واصل آلاف الأردنيين احتجاجاتهم على مشروع القانون الجديد للضرائب بالقرب من مقر مجلس الوزراء أمس السبت ورددوا هتافات مناوئة لرئيس الوزراء هاني المقلي ولمشروع القانون، وطالبوا باستقالة الحكومة.

واستخدمت قوات الأمن ووحدات حفظ النظام الأردنية القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، وقامت بدفعهم في محاولة لحماية مقر رئاسة مجلس الوزراء.

ونقلت وسائل الإعلام عن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني دعوته الحكومة والبرلمان إلى أن يقودا "حوارا وطنيا شاملا وعقلانيا" للوصول إلى صيغة توافقية حول مشروع قانون الضريبة.

وألقى العاهل الأردني باللوم على الاضطرابات الاقليمية في تفاقم المعاناة المالية للأردن الذي تحده من الشمال سوريا التي تمزقها الحرب ويجاوره من الشرق العراق.

No Comment المزيد من