اكتشاف نوع جديد من الديناصورات في المكسيك

اكتشاف نوع جديد من الديناصورات في المكسيك
Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Adel Dellal مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أكدت مجموعة من الباحثين اكتشاف نوع جديد من الديناصورات في ساحل ولاية كواهويلا في شمال غرب المكسيك. ويبدو أنّ هذا النوع من الديناصورات سكنت المنطقة قبل 85 مليون سنة.

اعلان

اكتشف علماء الحفريات في متحف الصحراء الشهير في المكسيك بقايا نوع جديد من الديناصورات التي سكنت ساحل ولاية كواهويلا في شمال غرب المكسيك قبل 85 مليون سنة. وحسب العلماء يعدّ هذا النوع من أقدم الديناصورات التي عاشت بالمنطقة.

ويتعلق الأمر بـ "أكونثوليبان غونزاليزي"، الذي تمّ العثور عليه في منطقة أوكامبو بكواهويلا، وهو ينتمي إلى ديناصورات المناطق الصحراوية شمال البلاد.

وبعد أكثر من ثماني سنوات من الدراسات والبحث، كشفت الدراسات الحفرية أنّ الاكتشاف يتعلق بجنس جديد من الديناصورات الآكلة للعشب، نظرا للخصائص التي يتمتع بها، وخلص العلماء إلى أنّ طوله يبلغ ثلاثة أمتار ونصف المتر بينما يصل وزنه إلى أكثر من نصف طن.

للمزيد:

استراليا: العثور على آثار اقدام 21 نوعاً من الديناصورات بعضها غير معروف

الديناصورات عاشت في المغرب منذ 85 مليون سنة

وحسب العلماء فاسم "أكونثوليبان غونزاليزي" مشتق من اليونانية حيث تعني كلمة "أكانثوس" العمود الفقري أما "ليبان" فهي تكريم لقبيلة "أباتشي" وسكانها الشجعان الذين سكنوا المنطقة حيث تم العثور على العينة.

ويختلف "أكونثوليبان" عن بعض الديناصورات ذات القواسم المشتركة كالديناصورات العشبية والديناصورات الزاحفة على خلفية ضخامة أحد عظام الساعدين، إضافة إلى وجود أشواك مخروطية في منطقة الحوض. وسيتمّ عرض نسخة طبق الأصل من ديناصور "أكونثوليبان غونزاليزي في متحف الصحراء بكواهويلا، الذي يضم مجموعة كبيرة من بقايا الديناصورات الأكثر أهمية في أميركا اللاتينية على غرار الديناصور "ريكس".

ويعتقد علماء الحفريات في المكسيك أنه لا يزال هناك العديد من الديناصورات المحلية التي لم يتم الكشف عنها بعد في كواهويلا.

اسم الصحفي • Adel Dellal

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: اكتشافُ عظم فخذ أضخم ديناصور عاش على ظهر البسيطة

فريق علمي يكتشف نوعا جديدا من الطيور القديمة

دراسة: أدمغة الأجيال الجديدة أكبر حجماً ما يقلل خطر الإصابة بالخرف