عاجل

عاجل

ترشيح مدينة الزهراء في الأندلس لقائمة التراث العالمي لليونسكو

 محادثة
تقرأ الآن:

ترشيح مدينة الزهراء في الأندلس لقائمة التراث العالمي لليونسكو

ترشيح مدينة الزهراء في الأندلس لقائمة التراث العالمي لليونسكو
حجم النص Aa Aa

تمّ ترشيح مدينة الزهراء في منطقة الأندلس في اسبانيا لكي تدرج في قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة اليونسكو لعام 2018. الزهراء التي كان يطلق عليها البعض "فرساي العصور الوسطى" شيدت من قبل ثامن خلفاء الدولة الأموية في الأندلس عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله المُلقَّب بالنَّاصر (912–961).

تقع الزهراء التي تضم كنوزا أثرية كثيرة شمال غرب مدينة قرطبة، وقد جعلها الخليفة مقرَّاً، ومستقرّاً جديداً لخلافته لينأىَ عن صَخَب وضجيج قرطبة الكبرى حيث انتقل الخليفة النَّاصر إليها، لتصبح مدينة الزَّهراء مركزاً للخلافة، وظلت على تلك الحال لمدّة أربعين سنة، وهي مدَّة حُكم عبد الرَّحمن النَّاصر ونجله الحكَم المستنصر، وعندما تولَّى الحاجب المنصور بن أبي عامر الحُكمَ في الأندلس شيّد مدينته الأخرى التي أطلق عليها الزَّاهرة، ونقل مركز الخلافة إليها.

وتضم الزهراء التي تُعرف اليوم بقرطبة القديمة القصر الفخم الذي بناه عبد الرحمن النَّاصر، والذي يعدّ مِثالاً فريداً في الرَّوعة حيث بنيت جدرانه بالرخام المُطعّم بالذَّهب، وكانت تحيط به التَّماثيل والتُّحف النَّفيسة.

للمزيد:

"الكسكسي" طبق جميع المناسبات

أذربيجان: التار، آلة موسيقية لتهدئة الروح

كما كانت تحيط بالقصر الحدائق الغنّاء، وكانت أبوابه مصنوعة من العاج والأبنوس، ولقد تم توسيع مباني المدينة في عهد الحكَم الثاني ابن عبد الرحمن الثالث، ولكن في العام 1010 نهبت الزّهراء على إثر الحرب الأهلية التي اجتاحتها.

وقد وصف المؤرخ العربي الإدريسي الزهراء عند زيارته لها: "مدينة عظيمة مدرجة البنية، مدينة فوق مدينة، فكان الجزء الأعلى منها قصوراً يقصر الوصف عن صفاتها، والجزء الأوسط بساتين، وروضات، والجزء الثالث فيه الديار والجامع".

واليوم، تعتبر مدينة الزهراء موقعًا أثريًا يسعى إلى الحفاظ على خصائص العمارة الإسلامية حيث لا يزال الموقع يحتوي على العديد من الأسرار، ولحدّ الآن تم حفر حوالي 10 في المائة فقط من سطح المدينة الأصلي.

وهناك مواقع أخرى للتراث الإسلامي في اسبانيا سبق وأن تمّ الاعتراف بها من قبل منظمة اليونسكو، على غرار قصر الحمراء في غرناطة ومسجد قرطبة.