عاجل

الروهينغا يتعرّضون لمزيد من العنف والاضطهاد في ميانمار

 محادثة
الروهينغا يتعرّضون لمزيد من العنف والاضطهاد في ميانمار
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال محققون تابعون للأمم المتحدة يوم الخميس إن لاجئين من الروهينغا وصلوا بنغلادش يقولون إن العنف مستمر ضد الأقلية المسلمة في ميانمار وإن الوضع بشكل عام ما زال "يشكل تهديدا" بالنسبة للأقليات العرقية والدينية.

واختتم أعضاء البعثة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق عن ميانمار زيارة استمرت خمسة أيام لمخيم كوتوبالونج للاجئين في كوكس بازار حيث أجروا مقابلات مع وافدين جدد من بين أكثر من 700 ألف من الروهينغا فروا من ولاية راخين بميانمار منذ حملة للجيش في أغسطس آب الماضي.

وقال المحققون في بيان "أشاروا إلى تهديدات صارخة واجهتهم بالتعرض للعنف والاضطهاد وحرمانهم من مصادر رزقهم والوضع الذي يشكل تهديدا في المجمل والذي أجبرهم في النهاية على الرحيل إلى بنغلادش".

وأضاف المحققون أن وصول لاجئين جدد يعكس "استمرار الانتهاكات الفادحة لحقوق الإنسان في ميانمار".

للمزيد في "يورونيوز":

ـ الروهينغا.. روايات من عاشوا المأساة

ـ مسلمو الروهينغا المنسيون.. ضاقت عليهم الأرض بما رحبت

ولم يصدر رد بعد من السلطات في ميانمار. ويصادف يوم الخميس عطلة هناك. ونفت السلطات من قبل وقوع انتهاكات واسعة النطاق.

وأبرمت الأمم المتحدة اتفاقا إطاريا مع ميانمار في مايو أيار يهدف إلى السماح لمئات الآلاف من الروهينجا في بنجلادش بالعودة طوعا في نهاية المطاف. لكن الاتفاق السري الذي اطلعت عليه رويترز لا يقدم ضمانات واضحة بمنحهم الجنسية أو حرية الحركة في البلاد.

وقالت المحققة راديكا كوماراسوامي "كان الشبان الذين تحدثت إليهم جزعين بشكل واضح وتظهر عليهم أعراض صدمة شديدة. أخشى على مستقبلهم من دون تعليم ومصدر للرزق".

للمزيد أيضاً:

ـ شهادة حيّة عن اضطهاد مسلمي الروهينغا في راخين

وسيقدم المحققون تقريرا بما توصلوا إليه من نتائج يوم 18 سبتمبر أيلول لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الذي يضم في عضويته 47 دولة والذي دشن هذا التحقيق.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox