عاجل

عاجل

مقتل 22 طفلاً باليمن.. واتهامات متبادلة بين الحوثيين والتحالف العربي ويونيسف تطالب بوقف الحرب

تقرأ الآن:

مقتل 22 طفلاً باليمن.. واتهامات متبادلة بين الحوثيين والتحالف العربي ويونيسف تطالب بوقف الحرب

مقتل 22 طفلاً باليمن.. واتهامات متبادلة بين الحوثيين والتحالف العربي ويونيسف تطالب بوقف الحرب
حجم النص Aa Aa

استنكار دولي حول ما يحدث في اليمن على خلفية مقتل 22 طفلا على الأقل إضافة إلى أربع نساء في غارة للتحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية فيما كانوا يفرون من مناطق القتال في اليمن. وكيل الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بالشؤون الإنسانية مارك لوكوك أكد مقتل أربعة أطفال آخرين قتلوا في غارة جوية منفصلة الخميس في منطقة الدريهمي جنوب مدينة الحديدة. لوكوك أشار في بيان إلى "أنها المرة الثانية في أسبوعين تسفر فيها غارة للتحالف بقيادة السعودية عن مقتل عشرات المدنيين". ففي 9 أغسطس-آب قتل 40 طفلا في قصف استهدف حافلة تقلّ أطفالا في أحد أسواق محافظة صعدة في شمال اليمن، بحسب الصليب الأحمر، ما استدعى مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بإجراء تحقيق مستقل. وجدّد لوكوك دعوته إلى غوتيريش بإجراء تحقيق محايد ومستقل وفوري، مشددا على أنّ من لديهم نفوذ لدى الأطراف المتحاربة عليهم ضمان حماية المدنيين.

وكانت وكالة "سبأ" التابعة للحوثيين قد أوردت أنّ الغارة في الدريهمي استهدفت حافلة ومنزلا.

لكن وكالة أنباء الإمارات العربية المتحدة أكدت أن الحوثيين أطلقوا صاروخا "بالستيا إيراني الصنع" ضد مدنيين.

وتقع الدريهمي على بعد نحو 20 كليومترا جنوب مدينة الحديدة وتشهد منذ أسبوعين معارك بين المتمردين الحوثيين وقوات موالية للحكومة مدعومة من الإمارات.

للمزيد:

اليمن.. شبح المجاعة يهيم في البلاد والحرب مستمرة

هيومن رايتس ووتش" تطعن في مصداقية تحقيقات التحالف السعودي بشأن الانتهاكات في اليمن

المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" هنرييتا فور قالت: "كنت آمل بأن يشكل الغضب الذي أعقب قصف صعدة في اليمن قبل أسبوعين نقطة تحول في النزاع. التقارير عن هجمات بالأمس في الدريهمي ومقتل 26 طفلا تشير إلى عكس ذلك". وطالبت هنرييتا فور أطراف النزاع وداعميهم الدوليين ومجلس الأمن بالتحرك لإنهاء النزاع بشكل نهائي. ودعا مجلس الأمن هذا الشهر إلى إجراء تحقيق شفّاف في الغارة الجوية على صعدة، لكنه لم يأمر بإجراء تحقيق مستقل. وتدعم ثلاث دول دائمة العضوية في مجلس الأمن هي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا التدخل العسكري للتحالف في اليمن إلا أنها تبدي قلقا متزايدا لارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين.

للتذكير يشهد اليمن منذ سنوات نزاعا بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا والمتمردين الحوثيين. وقد تدخلت السعودية في العام 2015 على رأس تحالف عسكري يضم الامارات ودول أخرى لوقف تقدم المتمردين الذين سيطروا على صنعاء في خريف العام 2014 ثمّ الحديدة. الحرب التي تشهدها اليمن أوقعت أكثر من 10 آلاف قتيل منذ تدخل التحالف في مارس-آذار 2015 والذي تسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة.