عاجل

عاجل

برلين تعلن زيادة دعمها لـ(أونروا) وأنباء عن اعتزام واشنطن وقف تمويلها

تقرأ الآن:

برلين تعلن زيادة دعمها لـ(أونروا) وأنباء عن اعتزام واشنطن وقف تمويلها

برلين تعلن زيادة دعمها لـ(أونروا) وأنباء عن اعتزام واشنطن وقف تمويلها
حجم النص Aa Aa

تعهدت الحكومة الألمانية بزيادة تمويلها بشكل كبير لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وذلك بالتزامن مع نشر تقارير تتحدث عن اعتزام إدارة الرئيس دونالد ترامب إلغاء كل التمويل الأميركي لـ (أونروا).

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن أزمة تمويل وكالة (أونروا) "تثير الشكوك"، وأضاف أن إخفاق (أونروا) قد يتسبب في "سلسلة من ردود الفعل لا يمكن التحكم بها".

جاء ذلك في رسالة بعثها الوزير الخارجية الألماني ماس اليوم الجمعة إلى نظرائه في الاتحاد الأوروبي حث فيها الاتحاد والدول الأخرى على العمل لاعتماد "تمويل مستدام للوكالة"، منوهاً بأن بلاده قدمت مساعدات للوكالة هذا العام بقيمة 94 مليون دولار.

ويعود جذر الأزمة المالية الخانقة لـ(أونروا) إلى قيام الرئيس ترامب مطلع هذا العام الجاري بتجميد المساعدات الأمريكية للفلسطينيين، بعد أن حمّل السلطة الفلسطينية المسؤولية عن توقف عملية السلام مع إسرائيل.

للمزيد في "يورونيوز":

ـ أمريكا تقدم 60 مليون دولار للفلسطينيين وتعلق 65 مليونا أخرى

ـ الأردن يقود جمع المال لأونروا بعد خفض التمويل الأمريكي

ـ أي مصير للاجئين الفلسطينيين حال خفض المساعدات الأمريكية لـوكالة "أونروا"؟

وطالب الوزير ماس في رسالته إلى نظرائه الأوروبيين بزيادة مساهمات الاتحاد للوكالة، لأن المساهمات الألمانية وحدها لن تكفي حتى بعد زيادتها لسد العجز الحالي في الوكالة، والذي تقدر قيمته بـ217 مليون دولار.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية ذكرت في عددها الصادر أمس أن إدارة ترامب قررت إلغاء كل التمويل الأميركي لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وبحسب الـ"واشنطن بوست"، فإن الإعلان سيتم تنفيذه في الأسابيع المقبلة، حيث سيتضمن انتقادات الإدارة الأميركية لعمل الأونروا، ونية الإدارة عدم الاعتراف بعدد اللاجئين بموجب تقارير الأونروا والتقارير الفلسطينية، وإنما فقط نحو 10% من اللاجئين".

للمزيد أيضاً:

ـ سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة تشكك في عدد اللاجئين الفلسطينيين وفي حق العودة

وكانت وكالة (أونروا) تأسست في العام 1949، وهي تعنى بشؤون أكثر من خمسة ملايين فلسطيني في الأراضي الفلسطينية وسورية والأردن ولبنان، والخدمات التي تقدمها الوكالة تتوزع ما بين المساعدات الغذائية والتعليم والصحة والتأهيل، علماً أن تلك الخدمات قد تراجعت كثيراً على صعيدي الكم والنوع خلال السنوات الأخيرة.