عاجل

عاجل

زعيمة ميانمار تدافع عن الحكم بسجن صحفيين من رويترز

تقرأ الآن:

زعيمة ميانمار تدافع عن الحكم بسجن صحفيين من رويترز

زعيمة ميانمار تدافع عن الحكم بسجن صحفيين من رويترز
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

هانوي (رويترز) - قالت زعيمة حكومة ميانمار أونج سان سو كي اوم الخميس إن القرار الصادر بسجن صحفيين من رويترز لا علاقة له بحرية التعبير وإن بوسعهما الطعن على الحكم بسجنهما سبع سنوات.

وفي أول تعليق علني لها على القضية منذ صدور الحكم بإدانتهما أشارت سو كي إلى قانون يرجع للعهد الاستعماري أدين بموجبه الصحفيان.

وقالت في مؤتمر خلال المنتدى الاقتصادي العالمي لرابطة آسيان والمنعقد في هانوي "هما لم يُسجنا لأنهما صحفيان، بل سُجنا لأن... المحكمة رأت أنهما انتهكا قانون الأسرار الرسمية".

جاء هذا في معرض ردها على سؤال طرحه مدير الجلسة عما إذا كانت تشعر بالارتياح حيال سجن الصحفيين.

وأدين الصحفيان وا لون (32 عاما) وكياو سوي أو (28 عاما) بانتهاك قانون الأسرار الرسمية وصدر الحكم بسجنهما هذا الشهر في قضية تعتبر اختبارا لمدى التقدم صوب الديمقراطية في ميانمار.

ووصفت مبعوثة أمريكا إلى الأمم المتحدة نيكي هيلي تصريحات سو كي بأنها "لا تصدق".

وكتبت هيلي على تويتر يوم الخميس تقول "أولا إنكار الانتهاكات التي ارتكبها الجيش البورمي بحق الروهينجا والآن تبرير سجن اثنين من صحفيي رويترز نقلا تقارير عن التطهير العرقي. أمر لا يصدق".

وكان الصحفيان يعدان تحقيقا عن مقتل قرويين من أقلية الروهينجا المسلمة على أيدي قوات الأمن حين ألقي القبض عليهما في ديسمبر كانون الأول، ودفعا ببراءتهما.

وأقر الجيش بعد ذلك بحدوث عمليات قتل وقال إنه يعاقب عددا من الجنود.

وانتقدت الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان وحرية الصحافة وعدة حكومات حكم السجن. وطالب مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي بالإفراج عنهما.

لكن سو كي تساءلت عما إذا كان الناس على علم بتفاصيل القضية.

وقالت "إنني لأتساءل هل قرأ كثيرون فعلا حيثيات الحكم الذي لا علاقة له بحرية التعبير على الإطلاق، إنه يتعلق بقانون الأسرار الرسمية".

وأضافت "إذا كنا نؤمن بسيادة القانون، فإن لهما كل الحق في الطعن على الحكم وتوضيح سبب كونه جائرا".

وتابعت "جرى نظر القضية في محاكمة علنية كل جلساتها مفتوحة أمام كل من أراد أن يذهب ويحضرها، وإذا كان هناك من يشعر بحدوث إجهاض للعدالة فعليه أن يحدد النقطة التي حدث فيها ذلك".

وجاء في بيان أصدرته رويترز ردا على تعليقات سو كي "ما زلنا نؤمن بأن ’وا لون’ و’كياو سوي أو’ لم ينتهكا قانون التجسس في ميانمار وبأنهما لم يشاركا في أي مرحلة من المراحل في أنشطة تضر بالبلاد".

وقال فيل روبرتسون نائب مدير هيومن رايتس ووتش لشؤون آسيا إن سو كي أخطأت بحديثها عن الحكم.

وأضاف "هي لا تفهم أن المعنى الحقيقي ’لحكم القانون’ هو احترام الأدلة المقدمة للمحكمة واستناد الأفعال إلى قوانين محددة بوضوح ومتناسبة وكذلك استقلال القضاء".

وفي وقت سابق يوم الخميس قالت سو كي إنه كان بالإمكان التعامل مع الوضع في ولاية راخين على نحو أفضل.

وقالت "هناك بالطبع سبل ربما نرى بعد التروي أنه كان يمكن معالجة الموقف بشكل أفضل من خلالها".

وكرمت مؤسسة أنشأها الراحل وين تين، وهو واحد من أبرز السجناء السياسيين في البلاد وحليف مقرب من سو كي، الصحفيين يوم الأربعاء. ولدى التكريم قالت المؤسسة إنها ستعارض إدانتهما وستطالب بالإفراج عنهما.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة