Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

صلاة راهبة مسيحية في لبنان من أجل مقاتلي حزب الله تٌثير ضجة

مقاتلو حزب الله يحضرون جنازة وسام الطويل في قرية خربة سلم بجنوب لبنان، 9 يناير 2024
مقاتلو حزب الله يحضرون جنازة وسام الطويل في قرية خربة سلم بجنوب لبنان، 9 يناير 2024 Copyright Hussein Malla/ AP
Copyright Hussein Malla/ AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وقفت الراهبة أمام مجموعة من الطلاب الصغار في مدرسة مسيحية لبنانية، وطلبت منهم الصلاة من أجل "رجال المقاومة" في جنوب لبنان الذين قالت إنهم يدافعون عن البلاد.

اعلان

الرجال الذين أشارت إليهم الراهبة مايا زيادة هم أعضاء في جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية، التي تشتبك مع إسرائيل عبر الحدود المضطربة منذ نحو ستة أشهر.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، تم تداول مقطع فيديو يصور تعليقات زيادة على نطاق واسع عبر الإنترنيت، مما أثار غضب البعض الذين اتهموها بـ "غسل أدمغة" الأطفال وفرض آرائها السياسية. واحتشد آخرون لدعمها، وأثنوا على موقفها ووصفوه بالشجاعة والمشرفة.

لقد سلطت الحرب الكلامية التي تكشفت الضوء على انقسامات أكبر وأطول أمداً في لبنان بشأن حزب الله، والتي تضخمت الآن بسبب الاشتباكات الحدودية بين لبنان وإسرائيل والمخاوف من احتمال جر لبنان الذي يعاني من الأزمة بالفعل إلى حرب شاملة.

وقال سامي نادر، مدير معهد العلوم السياسية بجامعة القديس يوسف في بيروت، إن "هناك انقسامات (سياسية) حادة حول سلاح حزب الله”. 

وأضاف أنه رغم وجود دعم واسع للقضية الفلسطينية، إلا أن هناك “خلافات حول درجة هذا الدعم وكيفية تقديمه”.

لبنان موطن لمجموعات دينية متعددة. ومن الناحية السياسية، تُمنح الرئاسة لمسيحي ماروني، ورئيس البرلمان لمسلم شيعي، ومنصب رئيس الوزراء لمسلم سني.

“في الجنوب، هناك طلاب في مثل سنكم يقولون إن أحلامنا الوحيدة هي حماية أرضنا.

وعلى الرغم من أن حزب الله لديه تحالفات مع شخصيات من جماعات دينية أخرى، إلا أن قاعدة دعمه تكمن في الطائفة الشيعية، في حين يتهم العديد من المسيحيين والسنة الجماعة باختطاف البلاد. أثار خطاب الراهبة المزيد من الاهتمام - وبالنسبة للبعض، غضبًا - خاصة لأنه جاء من شخصية دينية مسيحية.

وفي الفيديو الأخير، دعت زيادة إلى الدعاء لـ”أطفال وشعب وأمهات الجنوب و…لرجال المقاومة”، واصفة من يفشل في ذلك بـ”الخونة”، وهو وصف وجده الكثيرون مثيراً للقلق. خاصة مع صغر سن جمهورها. ورأى آخرون رسالة محبة في دعوتها للصلاة من أجل شعب جنوب لبنان.

وقالت الراهبة للأطفال: “في الجنوب، هناك طلاب في مثل سنكم يقولون إن أحلامنا الوحيدة هي حماية أرضنا".

وانتقد الناشط المسيحي اللبناني المناهض لحزب الله أنطونيوس طوق زيادة على موقع "إكس"، تويتر سابقاً،  ودعا الكنيسة الكاثوليكية المارونية إلى التحرك “لأن أطفالنا يتعرضون لغسيل دماغ”.

وفي الوقت نفسه، قال جبران باسيل، رئيس حزب التيار الوطني الحر، الحليف المسيحي الرئيسي لحزب الله، على الإنترنت إنه عندما دعت زيادة للصلاة، "كانت تطبق تعاليم يسوع". ولم يتسن الوصول إلى زيادة للتعليق

ويقول مسؤولون في حزب الله،  إن الضربات التي تشنها الجماعة عبر الحدود هي دعم لغزة.

وتقول وزارة الصحة في القطاع إن الحرب الإسرائيلية  قتلت أكثر من 32 ألف فلسطيني حتى الآن.

وبدأ حزب الله المدعوم من إيران هجماته في 8 تشرين الأول/أكتوبر، بعد يوم من شن حماس هجومها على جنوب إسرائيل.

وقال شارل جبور، اضو بارز في حزب القوات اللبنانية المسيحي، خلال نقاش ساخن في برنامج حواري تلفزيوني محلي، إن ما يفعله حزب الله هو “تدمير لبنان”. "أنا متأكد من أن قطاعات كبيرة من الشيعة (في لبنان) لا يريدون تدمير منازلهم أو قتل أطفالهم ونسائهم والرجال".

وذكرت لينا الخطيب، الزميلة المشاركة في مركز تشاتام هاوس للأبحاث ومقره لندن، إنه حتى حلفاء حزب الله بين المسيحيين غير مرتاحين لقراره الأحادي الجانب بإثارة معركة مع إسرائيل، لكن هذا لم يُترجم إلى انقسام بين حزب الله، وحليفها السياسي المسيحي الرئيسي.

وقال باسيل، زعيم التيار الوطني الحر، إن قوة الردع التي يتمتع بها حزب الله تمنع إسرائيل من شن حرب شاملة على لبنان"

ولكن باسيل، الذي تفرض عليه الولايات المتحدة عقوبات، قال أيضاً إنه يعارض موقف حزب الله المتمثل في أنه لن يتوقف عن مهاجمة المواقع الإسرائيلية إلا عند التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الاتحاد الأوروبي سيسرع إجراءات دعم مصر بسبب "التدهور السريع" لاقتصادها

شاهد: تخللتها اشتباكات مع قوات الأمن.. تظاهرة أمام السفارة المصرية في بيروت للمطالبة بفتح معبر رفح

هنية: على دول الطوق أن تكسر مؤامرة التجويع في شمال غزة وإسرائيل نجحت فقط في قتل الأطفال والنساء