عاجل

عاجل

"ناتو" وموسكو يتبادلان الاتهامات حول خرق معاهدة إزالة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى

 محادثة
تقرأ الآن:

"ناتو" وموسكو يتبادلان الاتهامات حول خرق معاهدة إزالة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى

"ناتو" وموسكو يتبادلان الاتهامات حول خرق معاهدة إزالة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى
حجم النص Aa Aa

قبيل يوم من اجتماع وزراء الدفاع، اتهم الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو"، ينس ستولتنبرغ، روسيا بخرق معاهدة إزالة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى "آي إن إف"، إثر نشرها صواريخ مجنحة من طراز "نوفاتور".

500 كيلومترا

وقال ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحفي في بروكسل، الثلاثاء: "جميع أعضاء الحلف متفقون على أن روسيا تنتهك هذه المعاهدة"، معتبرا أن هذه الصواريخ "تهدد القارة الأوروبية".

وحول هذه النقطة، قال ستولتنبرغ إن مدى الصواريخ الروسية يصل إلى 500 كيلومترا، أي بإمكانها الوصول إلى منطقة البلطيق بكل بساطة. مضيفا أن الاتفاقية، التي وقعتها الولايات المتحدة مع الاتحاد السوفياتي، عام 1987، "في خطر بسبب تحركات روسيا".

"على روسيا أن ترد"

بالمقابل، تتهم موسكو واشنطن بخرق الاتفاقية، وقالت الخارجية الروسية إن الولايات المتحدة لا تسوق أية دلائل.

بهذا الخصوص، يقول المحلل العسكري الروسي، بافل فلينهور، ليورونيوز: "في قاعدة الدفاع الرومانية، يمكن لحلف ناتو أن نشر صواريخ توماهوك، الأمر الذي تعتبره روسيا انتهاكا للاتفاقية".

ويضيف: "وهذا السلاح هجومي على رغم اعتباره مضادا للصواريخ، بالتالي، كان على روسيا أن ترد".

واختتم المحلل العسكري حديثه بالقول: "واشنطن وموسكو عالقتان ضمن هذا الحيز من النزاع".

للمزيد على يورونيوز:

سلاح يهدد الطرفين

المارشال الألماني، برونو ليتي، قال ليورونيوز: "إن معاهدة إزالة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى مهمة جدا، لأنها تحول دون نشر من الصواريخ ذي قوية تدميرية كبيرة على القارة الأوروبية".

وأضاف ليتي: "إعادة إدخال هذا النوع من الأسلحة قد يعيد أوروبا إلى الوراء، وإلى حالة من عدم الآمان في مواجهة سلاح يهدد الطرفين".