عاجل

عاجل

ارتفاع عدد المفقودين جراء الزلزال وتسونامي في إندونيسيا إلى 5000 شخص

 محادثة
تقرأ الآن:

ارتفاع عدد المفقودين جراء الزلزال وتسونامي في إندونيسيا إلى 5000 شخص

  منظر جوي للدمار الناجم عن ظاهرة التسييل في جنوب بالو بإندونيسيا
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

قد تكون حصيلة الزلزال والتسونامي اللذين ضربا جزيرة سولاويسي في إندونيسيا أكبر بكثير مما كان متوقعًا، فقد قالت السلطات الإندونيسية الأحد إن نحو 5000 شخص لا يزالون في عداد المفقودين بمدينة بالو الأكثر تضررا من الكارثة.

وقال المتحدث باسم وكالة إدارة الكوارث في إندونيسيا، سوتوبو بورو نوغروهو، للصحافيين إن هذا العدد يستند إلى تقديرات مسؤولي قريتي بيتوبو وبلاروا اللتين دمرتا على نطاق واسع جراء الكارثة.

وأفادت كالة إدارة الكوارث أيضا أن حصيلة القتلى بسبب الزلزال وموجات المد العاتية "تسونامي" في مجمل جزيرة سولاويسي ارتفعت إلى 1763 شخصا، وقد تم العثور على جثثهم.

المتحدث باسم وكالة إدارة الكوارث قال إنه "ليس من السهل الحصول على العدد الدقيق للأشخاص الذين وقعوا تحت الانهيارات الأرضية أو في التسييل أو الطين". وأوضح أن منطقة بيتوبو، المؤلفة من عدة قرى، قد أزيلت تماما من الخريطة، بعد أن دفنت كبيرة منها في الأرض بسبب الزلزال الذي حول التربة إلى رمال متحركة ضمن عملية جيولوجية تعرف باسم "التسييل". ونشر سوتوبو على حسابه في تويتر مقطعا مصورا من الأقمار الصناعية يوضح تلك الظاهرة المدمرة.

عملية تسييل التربة في مدينة بالو كما سجلتها صور الأقمار الصناعية

وبعد عشرة أيام على الكارثة لا يزال عمال البحث والإنقاذ يعانون من أجل الوصول إلى بعض المناطق النائية، فيما يحاول الآلاف من الناس الهرب من الجزيرة المنكوبة بحثا عن الطعام والماء.

ويبدو أن الأمل في العثور على ناجين يكاد يكون معدوما. فقد قال محمد سياوجي، رئيس وكالة البحث والغوث الأندونيسية لوكالة فرانس برس "نحن في اليوم العاشر بعد الكارثة، لذا فالعثور على شخص على قيد الحياة هو معجزة ".

وتخشى السلطات من أن آلاف الأشخاص لا يزالون تحت الأنقاض في القريتين الأكثر تعرضا للدمار من بالو، لذا قررت مواصلة البحث عنهم حتى 11 أكتوبر/ تشرين الأول، وعند ذلك التاريخ سيتم افتراض موتهم.

منظر جوي للدمار الناجم عن ظاهرة التسييل التي تسبب بها الزلزال في بيتابو بأندونيسيا