عاجل

عاجل

ارتفاع عدد ضحايا زلزال وتسونامي إندونيسيا إلى أكثر من 1649 قتيلا

 محادثة
تقرأ الآن:

ارتفاع عدد ضحايا زلزال وتسونامي إندونيسيا إلى أكثر من 1649 قتيلا

ارتفاع عدد ضحايا زلزال وتسونامي إندونيسيا إلى أكثر من 1649 قتيلا
حجم النص Aa Aa

سلمت طائرة عسكرية يابانية صناديق إمدادات إلى مقاطعة سولاوسي يوم السبت.

وأوصلت الطائرة مواد المعونة المقدمة من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، إلى مطار بالو.

ويتوقع عمال الإنقاذ توزيع المزيد من المساعدات على الأشخاص الذين يعانون نقص المواد الغذائية منذ أسبوع تقريبا، بعد وقوع زلزال وتسونامي.

وتصل الرحلات التجارية حاليا إلى مطار بالو الوحيد في المنطقة، لكن بمعدل رحلتين إلى ثلاث رحلات يوميا، لتعرض مرافق المطار لأضرار بالغة جراء الزلزال.

وتسارعت وتيرة الجهود الدولية لمساعدة الناجين من الزلزال المدمر وموجات المد العاتية (تسونامي) في إندونيسيا يوم الخميس فيما تزايدت المخاوف بشأن مئات الآلاف من السكان الذي يعانون من نقص الغذاء والماء بعد مرور أيام على الكارثة.

وبحسب الوكالة الوطنية للكوارث فقد تأكد مقتل1649 شخصا وأصبح 70000 بلا مسكن، وسط توقعات بزيادة العدد في الوقت الذي تواصل فيه فرق الإنقاذ انتشال جثث جديدة بعد أسبوع من الكارثة.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

سلوفاكيا تعرض استقبال الأطفال السوريين اليتامى فقط كلاجئين

حقوقيون أمريكيون يطالبون بالكشف عن بيانات الحمض النووي لمكسيكيين ماتوا على الحدود

وقفة تضامنية في إسطنبول مع جمال خاشقجي "الصوت المفقود"

وضرب الزلزال الذي بلغت قوته 7.5 درجة ساحل جزيرة سولاويسي يوم الجمعة الماضي.

وانتشل معظم القتلى الذين تم تسجيل عددهم في مدينة بالو بينما لم تبدأ عمليات الإنقاذ الواسعة في مناطق يصعب الوصول إليها نتيجة الدمار الذي لحق بالطرق والانهيارات الأرضية.

وعبرت مواطنة عن غضبها لأن جهود الإنقاذ بدأت في المنطقة التي تقيم فيها يوم الخميس فحسب. وقالت إن قرويين بدأوا أعمال الإنقاذ بأنفسهم بعد أن نفد صبرهم وهم ينتظرون فرق الإنقاذ.

وقال مواطن يدعى إحسان هدايت لم يكن في سولاويسي يوم الجمعة الماضي إنه عاد إلى ضاحية بيتوبو التي يقيم فيها في جنوب بالو ليجد شقيقته وطفلتها الرضيعة قتيلتين بعد أن تحولت الضاحية إلى بحر من الطين والأنقاض.

ولا أحد يعرف عدد الأشخاص الذين قتلوا عندما هبطت التربة بشدة في ضاحية بيتوبو والمناطق المجاورة جنوبي بالو.

وتقول الوكالة الوطنية لمكافحة لكوارث إن 1700 منزل سويت بالأرض في أحد الأحياء المنكوبة مما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص.