عاجل

عاجل

البابا يشجب الإجهاض بعنف ويشبهه بعمليات القتل المافيوية

تقرأ الآن:

البابا يشجب الإجهاض بعنف ويشبهه بعمليات القتل المافيوية

البابا يشجب الإجهاض بعنف ويشبهه بعمليات القتل المافيوية
@ Copyright :
Tony Gentile
حجم النص Aa Aa

شن البابا فرانسيس هجوماً على الإجهاض ووصف بأنه الأعنف والأقوى حتى الآن، وقارنه بعمليات القتل المافيوية، وقال إنه يشبه الاستعانة بخدمات قاتل مأجور لإنهاء حياة لحل مشكلة.

وأدلى فرانسيس بهذه التعليقات خلال قداسه الأسبوعي الأربعاء الذي خصصه للوصية التي تحض المؤمنين على عدم القتل.

وقال البابا إن البعض يبررون الإجهاض بحجة احترام حقوق أخرى، وتساءل: "كيف يمكن أن يكون عمل من شأنه وأد حياة، بريئة وغير قادرة على الدفاع عن نفسها عند بداية تفتحها، علاجاً أو تمدناً أو عملاً إنسانياً؟"

وتساءل عما إذا كان من العدل "إزهاق حياة بشرية" لحل مشكلة: "هل من العدل الاستعانة بقاتل مأجور لحل مشكلة؟ إنه ليس عدلاً. لا يمكننا إزهاق روح إنسان، حتى لو كان صغيراً."

وهذه هي المرة الثانية خلال الأشهر الأخيرة التي يعرب فيها فرانسيس عن معارضة الكنيسة المزمنة للإجهاض بعبارات عنيفة.

وفي حزيران/ يونيو، شجب فرانسيس لجوء بعض الأزواج إلى اختبارات ما قبل الولادة لمعرفة ما إذا كان أطفالهم الذين لم يولدوا بعد يعانون من تشوهات ليقرروا على أساسها إجراء عملية إجهاض من عدمه، وهو ما قال إنه "القفاز الأبيض" المكافئ لبرنامج تحسين النسل في العصر النازي.

وصنف فرانسيس الإجهاض والقتل الرحيم كجزء مما يسميه اليوم "الثقافة المنبوذة"، حيث يعتبر المرضى والفقراء وكبار السن والذين لم يولدوا بعد غير جديرين بالحماية والكرامة في مجتمع يعلي من الشجاعة والنجاح الفرديين.

للمزيد على يورونيوز:

وفاة امرأة بإجهاض منزلي بعد أسبوع على رفض تشريعه في الأرجنتين

هل ستنجح بلجيكا في منع تجريم الإجهاض؟

بعد زواج المثليين، أيرلندا المسيحية المحافظة تتجه لتأييد الحق في الإجهاض

ورغم أن تعاليم الكنيسة الرسمية المناهضة للإجهاض مطلقة ولا تقدم استثناءات، ومع ذلك، اعترف فرانسيس بأن النساء تدفع بهن الظروف أحياناً للإجهاض، وقد منح الكهنة العاديين - وليس فقط الأساقفة - صلاحيات أوسع لإعفائهن من خطيئة الإجهاض إذا تبن.

وجاءت هذه التصريحات خلال اجتماع للأساقفة من جميع أنحاء العالم لمدة ثلاثة أسابيع حول الشباب، حيث يمثل الجنس، بما في ذلك الجنس قبل الزواج، أحد محاور النقاش.

وتصدرت التعاليم الكاثوليكية المتعلقة بالإجهاض عناوين الأخبار في الآونة الأخيرة، بما في ذلك أثناء عملية التصويت على مرشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمنصب رئاسة المحكمة العليا الأمريكية، بريت كافانا، الذي من الممكن أن يسقط تصويته الإجهاض المقنن في الولايات المتحدة.

وكان أعضاء مجلس الشيوخ في الأرجنتين قد رفضوا مشروع قانون في شهر آب/ أغسطس كان من شأنه أن يشرع الإجراء في بلد البابا الأم.