عاجل

عاجل

لأنهما يهوديان... إسرائيل تحظر على عضوين من وفد طبي أمريكي دخول غزة

 محادثة
تقرأ الآن:

لأنهما يهوديان... إسرائيل تحظر على عضوين من وفد طبي أمريكي دخول غزة

لأنهما يهوديان... إسرائيل تحظر على عضوين من وفد طبي أمريكي دخول غزة
حجم النص Aa Aa

منعت السلطات الإسرائيلية اثنين من أعضاء وفد طبي أمريكي، من دخول قطاع غزة.

وحسب صحيفة هآرتس فإن الرفض شمل بداية المجموعة بأكملها، من فرع واشنطن للأطباء من أجل المسؤولية الاجتماعية.

وكان من بين الأسباب التي قُدمت أصول يهودية لمعظم أعضاء الوفد، والتورط المزعوم للمنظمة في حركة المقاطعة والعقوبات وسحب الاستثمارات.

ولكن بعد أن قامت "غيشا"، المركز القانوني لحرية الحركة، بتقديم التماس إلى محكمة العدل العليا، تراجعت الأخيرة عن هذين السببين، وقالت إنها ستسمح لثمانية من أعضاء الوفد العشرة بالدخول إلى القطاع كما هو مخطط، في 21 تشرين أول (أكتوبر). مستثنية عضوين هما جراح أعصاب وأخصائية اجتماعية لديها خبرة كبيرة في علاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الصدمة.

وبررت الاستثناء بأنه تم طلب "إجراء فحوص أمنية إضافية" بشأنهما. فيما أصرت "غيشا" على أن العضوين جزء لا يتجزأ من الوفد.

للمزيد على يورونيوز:

سبق أن قامت وفود واشنطن بزيارة قطاع غزة 12 مرة بين عامي 2009 و 2016. حيث التقت مع أطباء فلسطينيين وعلماء نفسيين ومرضى، وقدمت المشورة والتوجيه لهم.

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2016، تفاخر الموقع الإلكتروني لمنسق الأنشطة الحكومية في الأقاليم بزيارة الوفد (دون ذكر اسم المنظمة). وأظهرت صورة فوتوغرافية خمسة من الأطباء في نقطة تفتيش إيريز مع جندي من مكتب تنسيق المنطقة. وقال النص إن الأطباء جاءوا لتحسين حالة الرعاية الصحية في القطاع.

وفي عام 2017، تلقى الوفد إذن دخول، لكن الطلب رفض في نيسان (إبريل) الفائت، دون توضيح الأسباب.

وعاد مكتب تنسيق منطقة غزة، التابع لمكتب تنسيق الأنشطة الحكومية، لرفض الطلب مرة أخرى في آب (أغسطس) على أرضية عدم ملاءمتها لمعايير دخول القطاع.

twitter/Gisha_Access

الوفد تحول إلى "غيشا" - وهو مركز للدفاع عن حريّة التنقل، تأسس عام 2005 بهدف الدفاع عن حرية الفلسطينيين في التنقل، وخصوصاً سكان قطاع غزّة- وأرسلت إحدى عضوات المنظمة وهي موريا فريدمان شرير على الفور إخطاراً إلى إدارة محكمة العدل العليا.

وجاء الرد على في 6 أيلول (سبتمبر) الذي وقع عليه نداف غيليس المستشار القانوني لمكتب التنسيق الإقليمي في غزة. بأن قانون تنفيذ فك الارتباط يحظر على الإسرائيليين من دخول غزة. وأضاف أن القائد العسكري قد يصدر إذن دخول. "بالنظر إلى السياسة الصارمة المطلوبة، احتياجات إنسانية مستثناة، كل ما يتعلق بالاعتبارات الأمنية والدبلوماسية التي تتغير من وقت لآخر".

في 20 أيلول (سبتمبر) ، قدمت "غيشا" التماساً للمحكمة العليا، تفصِّل فيه معلومات وأعضاء الوفد الذين يعتزمون تقديم الخدمات في غزة، "إجراء مشاورات مع الزملاء حول مختلف القضايا الطبية، وتقديم العلاج الطبي والتعليم في عيادات المنظمة المضيفة، برنامج المجتمع الصحي في غزة".

الاستجابة الأولية، التي رفضتهاGellis بالكثير من الجدل وصلت في 4 تشرين أول (أكتوبر).

في ذلك الوقت، إيلانيت بيتو، الرئيس المساعد في المحكمة العليا القضائية سمح في خطوة استثنائية، لثمانية أعضاء من الوفد بدخول غزة، "لا يوجد التزام فيما يتعلق بتصاريح مماثلة في المستقبل". وفيما يتعلق بالعضوين اللذين تم رفضهما، قال: "هناك حاجة لفحوص أمنية إضافية، وتم تسليم الأمر لفحص المسؤولين الأمنيين المعنيين". ... الذين يحتاجون وقتاً إضافياً لصياغة استجابتهم لهذه المسألة".

من هما اليهوديان الممنوعان من دخول غزة؟

دفورة كوست، هي أخصائية اجتماعية ومدربة يوغا، وتنظم ألعاب للأطفال، هي إحدى العضوين اللذين رفض دخولهما.

وكانت كوست التي سبق زارت قطاع غزة مرتين؛ كتبت في شهادة خطية أن الأشخاص الذين التقت بهم في غزة، يدركون أنها يهودية وأن اليهودية لم تمثل مشكلة أبداً.

د.دونالد ميلمان الطبيب الذي تم رفض دخوله أيضاً، زار قطاع غزة سبع مرات من قبل. وشهد عمليات مختلفة وقام بفحص المرضى في عيادات خاصة مختلفة ونصح الأطباء والمرضى بالعلاج.