عاجل

عاجل

جزيرة يونانية تحظر ركوب الحمير على السياح الزائد وزنهم أكثر من 100 كلغ

 محادثة
تقرأ الآن:

جزيرة يونانية تحظر ركوب الحمير على السياح الزائد وزنهم أكثر من 100 كلغ

جزيرة يونانية تحظر ركوب الحمير على السياح الزائد وزنهم أكثر من 100 كلغ
حجم النص Aa Aa

في قرار مثير للجدل، لن يعود بإمكان السياح "البدناء" الذين يصلون يوميا إلى جزيرة سانتورينى في اليونان ركوب الحمير للصعود إلى وسط الجزيرة عبر طريق الدرج الذي يبلغ عدد درجاته 600.

قرار المنع هذا اتخذته السلطات المحلية ويخص السياح الذين تزيد أوزانهم عن 100 كيلوغرام بهدف حماية الحمير من المشقة والعناء التي تفرض عليهم يوميا خلال الجولات السياحية تحت درجات الحرارة المرتفعة.

السلطات المحلية اتخذ هذا الإجراء بعد تلقيها العديد من الشكاوى من مختلف رابطات حماية الحيوان. ففي العام 2017 تم إطلاق عريضة "أوقفوا إساءة معاملة الحمير والخيول في سانتوريني"، وتم جمع 109 توقيعات في ظرف سنة، ما دفع بوزارة التنمية الريفية والغذاء اليونانية لإتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف "معاناة الحمير" في الجزيرة. وأصدرت الوزارة لوائح جديدة حول رفاهية الحمير ووقف معاناتهم. وورد فيها أن الحمير الذين يستخدمون خلال الجولات والرحلات السياحية يجب ألا تحمل أكثر من 100 كيلوغرام أو ما يعادل خمس وزنها.

وتضمنت ذات اللوائح إجراءات إلزامية لمالكي الحمير والخيول والبغال كالتأكد من مستوى صحتهم بصفة مستمرة وتجهيز اسطبلاتهم ومحطات العمل بمواد مطهرة وعدم استخدام الحيوانات غير الصالحة والتي يقصد بها "الحيوانات المصابة الجريحة والحوامل والتي تظهر عليهم علامات الضعف" للعمل تحت أي ظرف من الظروف. كما تجبر اللوائح مالكي هذه الحيوانات على توفير الأغذية المناسبة والكافية لها ومياه شرب عذبة يوميًا.

وقال بول ماكجلون، المدير الإداري لصندوق رعاية الحيوان اليوناني "لدى اليونان قوانين جيدة، لكن في الغالب لا يتم احترامها ليس فقط من طرف أصحاب الحمير الذين يجب أن يتحملوا المسؤولية إزاء هذا من خلال إخبار السياح بأن أوزانهم ثقيلة بالنسبة للحيوان والإعتذار عن عدم السماح لهم بركوب الحمير لأن الحيوان له حدوده. من جهتهم على السياح أيضًا أن يعرفوا كيفية اتخاذ قرارات مسؤولة".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

في العام 2017 زار الجزيرة اليونانية 2.4 مليون سائح وفي الصيف الماضي، ووجد العديد من السياح أنفسهم على صفحات الصحف خلال جولاتهم السياحية على ظهور الحمير بسبب عدم الاحترام الذي أظهره بعض المصطافين للحيوانات.

وكثيرا ما تصاب الحمير في الجزيرة البركانية الأكثر زيارة في البحر الأبيض المتوسط بكسور في العمود الفقري بسبب صعوبة المسالك والقروح الناجمة عن السرج والإرهاق. وتم استغلال الحمير أكثر من أي وقت مضى خلال الأشهر الأخيرة في سانتوريني.

من جهتها، رحبت بلدية الجزيرة بالقرار كما دعت لإبتكار وسائل جديدة لنقل السياح عبر المسارات الحجرية والمرتفعات وقال نيكوس زورزوس عمدة الجزيرة "نرحب بجميع التدابير التي من شأنها تحسين رفاهية الحيوانات".