عاجل

عاجل

القبض على أوكراني زوّر شهادة وفاته في بلده ليعيش كالملوك في فرنسا

 محادثة
تقرأ الآن:

القبض على أوكراني زوّر شهادة وفاته في بلده ليعيش كالملوك في فرنسا

القبض على أوكراني زوّر شهادة وفاته في بلده ليعيش كالملوك في فرنسا
@ Copyright :
wikimedia
حجم النص Aa Aa

ألقت السلطات الفرنسية القبض على مليونير زور شهادة وفاته للتهرب من قرار حبسه في أوكرانيا، ليعيش حياة رغيدة في قصر فرنسي.

الهارب الأوكراني الذي قد يتم ترحيله إلى بلده، عاش في فرنسا حياة الملوك، حيث يحيط بقصره خندق مائي، وعليك عبور جسر لتصل إليه، كما يمتلك بعضا من لوحات سالفادور دالين وسيارة رولز رويس فانتوم، وممتلكات أخرى تصل قيمتها إلى 4.6 مليون يورو.

وتدور الشبهات حول ضلوعه بعمليات تهرب ضريبي وغسيل أموال على مستوى عالمي، بحسب بيان صادر عن الشرطة الأوروبية، نشرته يوم الأربعاء، أكدت فيه إلقاء القبض على الشخص في الخامس من الشهر الجاري.

البيان الذي لم يذكر فيه اسم المليونير، أكد أنه تم القاء القبض على ثلاثة مساعدين أيضا، في الوقت الذي رجحت فيه جهات إعلامية أن يكون الرجل المقصود هو رجل الأعمال الأوكراني ديمتري مالينوفسكي، بحسب newsweek.

متحدث باسم المدعي العام الأوكراني قال إن المحاولات جارية لاستعادة مالينوفسكي من فرنسا، بحسب ما جاء في بلومبرغ.

المزيد من الأخبار على يورونيوزك

رئيس بلدية لا روشبوت، وهي قرية فرنسية صغيرة حيث يوجد قصر هذا المليونير، أكد أنه كان يعيش فيها.

يذكر أن مالينوفسكي مطلوب للشرطة الأوكرانية منذ العام 2015 بسبب تهم فساد، خاصة قضية تزوير، تم فيها استخدام عقارات تابعة لوزارة الدفاع، في مدينة تقع على البحر الأحمر، وبحسب الأوروبول، فقد تمكن من الفرار من العدالة بتزويره شهادة وفاة.

وذكر الناطق الرسمي باسم المدعي العام الأوكراني، أن مالينوفسكي زور أيضا جواز سفر دولة أجنبية.

وقد لفت هذا الشخص أنظار السلطات الفرنسية، بعد أن تمكن من شراء قصر بسعر 3 ملايين يورو، مع بداية هذه السنة، حيث تم تتبع الحوالات المالية إلى شركة مقرها لوكسمبورغ، من حساب أوكراني، ما حذا بالسلطات الفرنسية التواصل مع اليوروبول للتعاون في القضية، وتوصل إلى أن المشتبه به ليس فقط على قيد الحياة، بل وينعم بحياة رغيدة في فرنسا.

هذه القضية تعيد إلى السطح مدى الفساد الموجود في أوكرانيا، حيث تحتل المركز 130 في مقياس الشفافية الدولي، وهي ما قبل الأخيرة في هذا المجال في أوروبا، حيث تأتي بعدها روسيا بالمركز 135.