عاجل

عاجل

أي الدول الأوروبية التي تبيع أسلحة للسعودية؟

 محادثة
تقرأ الآن:

أي الدول الأوروبية التي تبيع أسلحة للسعودية؟

أي الدول الأوروبية التي تبيع أسلحة للسعودية؟
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

ذكر وزير الاقتصاد الألماني، بيتر ألتماير، الاثنين، أن بلاده تريد من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى أن تحذو حذوها في وقف صادرات الأسلحة للسعودية، مع استمرار الغموض الذي يكتنف مقتل الصحفي البارز، جمال خاشقجي، حيث قدمت الرياض عدة روايات متضاربة بشأن مقتله يوم الثاني من تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أعلنت، الأحد، أن بلادها ستوقف تصدير الأسلحة للسعودية في ظل استمرار حالة عدم اليقين المحيطة بمقتل خاشقجي.

وقال ألتماير، وهو حليف مقرب لميركل، إن تفسيرات الرياض للقضية غير مقنعة حتى الآن، مضيفا لتلفزيون "زي دي إف": "ثمة اتفاق داخل الحكومة على أننا لن نصدر مزيدا من الأسلحة في الوقت الحالي، لأننا نريد أن نعرف ما حدث".

ومضى يقول: "لن يكون هناك تأثير على الرياض إلا إذا كانت جميع الدول الأوروبية متفقة (على موقف موحد). لن تكون هناك أي عواقب إيجابية إذا أوقفنا صادرات الأسلحة بينما في نفس الوقت دول أخرى تسد النقص".

وفيما يلي نستعرض لكم الدول الأوروبية التي تصدر أسلحة إلى السعودية، على رغم شح المعلومات في هذا الصدد.

الأكثر مبيعا

تقول مجلة فوربس في تقرير صدر في أيلول/سبتمبر الماضي، إن بريطانيا هي أكبر مورّد أسلحة للسعودية في القارة الأوروبية، حيث بلغت قيمة الصفقات منذ عام 2014 2.6 مليار دولار أمريكي.

ويقول التقرير إن فرنسا تأتي ثانيا، حيث باعت للسعودية أسلحة بمبلغ 475 مليون دولار منذ عام 2014.

ويقول التقرير إن حكومتي لندن وباريس تبديان اهتماما ضئيلا أو منعدما في كبح صفقاتها المربحة مع السعودية.

أما في ألمانيا، والتي تأتي ثالثا، فوافقت الحكومة منذ بداية العام الجاري على صادرات أسلحة تتجاوز قيمتها 400 مليون يورو (462 مليون دولار) للسعودية، مما يجعلها ثاني أكبر مشتر للأسلحة الألمانية بعد الجزائر.

للمزيد على يورونيوز:

أما عن باقي الدول الأوروبية، فتأتي إيطاليا في المرتبة الرابعة، تليه كرواتيا، ثم السويد وبلجكيا وسلوفاكيا وجمهورية التشيك وإسبانيا.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، وافقت الحكومة الإسبانية على بيع 400 قنبلة للسعودية، وقالت إن لن تستخدم لقتل المدنيين في اليمن، على رغم أن وزير الدفاع كان قد قال قبل شهر آنذاك بأن بلاده لن تبيع القنابل للرياض.