عاجل

عاجل

ترامب لا يعتقد بأن السعوديين خدعوه بشأن قضية خاشقجي

 محادثة
تقرأ الآن:

ترامب لا يعتقد بأن السعوديين خدعوه بشأن قضية خاشقجي

ترامب لا يعتقد بأن السعوديين خدعوه بشأن قضية خاشقجي
حجم النص Aa Aa

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء هذا الأربعاء إنه لا يعتقد بأن السعوديين خدعوه بشأن قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وطالب أعضاء جمهوريون بمجلس الشيوخ الأمريكي ترامب اليوم الأربعاء بتعليق محادثات بشأن الاستخدامات السلمية للطاقة النووية بسبب مقتل الصحفي خاشقجي وتصرفات المملكة في اليمن ولبنان.

وقال المشرعون الأمريكيون الخمسة، بقيادة السناتور ماركو روبيو، إنهم سيستخدمون قانون الطاقة الذرية لمنع أي اتفاقات نووية أمريكية سعودية إذا لم يعلق ترامب المحادثات.

وكتب الأعضاء بمجلس الشيوخ يقولون "تثير الأمور التي تتكشف في الوقت الحالي بشأن قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وأيضا تصرفات سعودية معينة فيما يتعلق باليمن ولبنان مزيدا من المخاوف الجدية بشأن الشفافية والمساءلة وتقدير صناع القرار الحاليين في السعودية".

وأضاف المشرعون وبينهم كوري جاردنر وراند بول ودين هيلر وتود يانج "بناء على ذلك، نطالب بأن توقف أي مفاوضات في المستقبل القريب بخصوص اتفاق أمريكي سعودي للاستخدامات النووية السلمية".

إقرأ المزيد على يورونيوز:

كل ما تود معرفته عن قضية خاشقجي وتداعياتها منذ اعتراف السعودية بمقتله

هيومن رايتس ووتش توجه 10 أسئلة إلى ولي العهد السعودي

ولم يرد ممثلون عن البيت الأبيض بعد على طلب للتعليق على الخطاب الذي كانت شبكة (إن.بي.سي نيوز) أول من نشره.

واختفى خاشقجي، المنتقد البارز لولي العهد والحاكم الفعلي للسعودية الأمير محمد بن سلمان، بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

وكان خاشقجي كاتب مقالات بصحيفة واشنطن بوست وله حق الإقامة في الولايات المتحدة ولديه أبناء يحملون الجنسية الأمريكية وأثار مقتله غضبا عالميا وسبب أزمة للمملكة أكبر مصدر للنفط في العالم.

وطالبت الولايات المتحدة بالشفافية في التحقيق المتعلق بمقتل خاشقجي وألغت تأشيرات دخول بعض السعوديين بسبب الواقعة. وقال ترامب إن الأمير محمد يتحمل المسؤولية النهائية لما حدث لخاشقجي لكنه وصف الرياض أيضا بأنها حليف قوي.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ووزير الدفاع جيمس ماتيس أمس الثلاثاء إلى وقف الأعمال القتالية في اليمن وحثا على أن تبدأ الشهر المقبل المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الأهلية هناك.