عاجل

عاجل

إلهان عمر: هل تصبح أول امرأة مسلمة في الكونغرس الأمريكي؟

 محادثة
تقرأ الآن:

إلهان عمر: هل تصبح أول امرأة مسلمة في الكونغرس الأمريكي؟

إلهان عمر: هل تصبح أول امرأة مسلمة في الكونغرس الأمريكي؟
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

توشك لاجئة أمريكية مسلمة من أصل صومالي على الفوز بمقعد في الكونجرس الأمريكي، الأمر الذي قد يجعلها أولى النساء المسلمات في مجلس النواب الأمريكي، لتواجه بذلك رئيسا حاول منع أشخاص مثلها من المجيء إلى الولايات المتحدة.

المشرّعة الديمقراطية إلهان عمر التي هربت من الحرب الأهلية في الصومال، وأمضت أعواما أربعة من طفولتها في مخيم للاجئين في كينيا، تحظى بتأييد كبير للفوز في مقرها في مينيابوليس ضد منافستها الجمهورية جينيفر زيلينسكي في انتخابات الكونغرس النصفية التي بدأت اليوم الثلاثاء.

المرشحة التي تبلغ من العمر 36 عاماً تقول إنها تطمع بالفوز أملا بالنضال إلى جانب الناس الذين يكافحون للحصول على ضروريات الحياة اليومية، وهو الشيء الذي صدمها حين وصلت إلى الولايات المتحدة كلاجئة بسن الثانية عشرة، تقول إلهان "لم أكن أتوقع أن أجيء للولايات المتحدة وأذهب إلى المدرسة مع أطفال قلقين على الطعام بقدر ما كان عليه قلقي في مخيم اللاجئين".

وفوز عمر لن يؤثر على توازن القوى في مجلس النواب، حيث أنها ستخلف زميلها الديمقراطي كيث إليسون، أول مسلم ينتخب للكونغرس في عام 2006 والذي قرر التنازل عن منصبه للترشح لمنصب النائب العام في ولاية مينيسوتا، ويحتاج حزبها للفوز بـ 23 مقعدا للحصول على الأغلبية.

رويترز
إلهان عمر مع عضو الكونغرس كيث أليسون المرشح لمنصب نائب عام ولاية مينيابوليسرويترز

إلهان دخلت التاريخ منذ عامين كأول أمريكية صومالية في البلاد تفوز بمقعد في المجلس التشريعي للولاية في نفس الليلة التي فاز بها الرئيس دونالد ترامب الذي لم يتوقف منذ ذلك الحين عن محاولة منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، وها هي الآن تقوم بحملة لدعم السياسات التي يتبناها الجناح الأكثر ليبرالية في الحزب الديمقراطي، مثل الرعاية الصحية الشاملة والتعليم الجامعي المجاني والسكن الشعبي في المنطقة التي لم تنتخب جمهوريا واحدا منذ عام 1962.

إلهان عمر على غلاف مجلة تايم الأمريكية في عام 2017

ومثل العديد من الديمقراطيين الليبراليين، إلهان أشارت إلى عزمها على التصويت لسحب الثقة من ترامب، نظرا لما تسبب به نزاعات تجارية والتحقيق الجاري حول تعاونه المحتمل مع روسيا خلال حملته الانتخابية. مع أن العديد من الديمقراطيين امتنعوا عن الخوض في هذا الموضوع قبيل الانتخابات، تفاديا لأي تحريض على ردود فعل عنيفة من قبل أنصار ترامب.

ومع ثقتها بفوزها في الانتخابات تناضل عمر لدعم مرشحين ديمقراطيين آخرين في ولاية مينيسوتا، وساهمت للآن بحوالي 50 ألف دولار أمريكي لدعم رشحين آخرين في أنحاء البلاد، وفقا لأحد مساعديها. وفي حال فوزها، قد تتولى عمر منصبها بنفس الوقت الذي تتولى فيه امرأة مسلمة أخرى هذا المنصب، وهي الديمقراطية رشيدة طليب التي تعمل في ديترويت.

يقول النائب إليسون عن عمر "إنها قادمة في وقت يعادي فيه الرئيس المهاجرين والمسلمين والنساء وأناس كثيرين ممن تمثلهم". وقال أيضا في معرض حديثه عنها "إن مواجهة الحرب ومواجهة النزوح هي أشياء تجعلك قوياً، وهي (إلهان) قوية جدا".

للمزيد على يورونيوز: