لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أمير قطر يأمل في انتهاء أزمة الخليج من أجل صالح المنطقة

أمير قطر يأمل في انتهاء أزمة الخليج من أجل صالح المنطقة
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يتحدث في الأمم المتحدة يوم 25 سبتمبر أيلول 2018. تصوير: كارلو أليجري - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من إريك كنيكت

الدوحة (رويترز) – قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوم الثلاثاء إن المقاطعة السياسية والاقتصادية التي تفرضها دول عربية أخرى على بلاده أضعفت مجلس التعاون الخليجي في وقت تعاني فيه المنطقة من عدم الاستقرار لكنه أبدى أمله في أن تمر الأزمة.

كانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت العلاقات التجارية وخطوط النقل مع قطر متهمة إياها بدعم الإرهاب وخصمهم الإقليمي إيران. لكن الدوحة تنفي التهم وتقول إن المقاطعة تستهدف المساس بسيادتها.

وقال أمير قطر في كلمة أمام مجلس الشورى “يعلمنا التاريخ أن الأزمات تمر، لكن إدارتها بشكل سيء قد تخلف رواسب تدوم زمنا طويلا”.

وأضاف “من المؤسف حقا أن استمرار الأزمة الخليجية كشف عن إخفاق مجلس التعاون الخليجي فى تحقيق أهدافه وتلبية طموحات شعوبنا الخليجية، ما أضعف من قدرته على مواجهة التحديات والمخاطر وهمش دوره الإقليمي والدولي”.

حاولت الولايات المتحدة، حليف دول مجلس التعاون الخليجي الست، التوسط في النزاع الذي ترى أنه يهدد جهود احتواء إيران. وتستضيف قطر قاعدة جوية أمريكية.

وقالت السعودية والإمارات مرارا إن تسوية النزاع ليست أولوية كبرى لهما وطمأنتا واشنطن على أنه لن يؤثر على التعاون العسكري.

وبدت نبرة الرياض أقل تشددا تجاه قطر في الفترة الأخيرة بينما تواجه المملكة أسوأ أزمة سياسية لها في عقود بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصليتها باسطنبول والذي وتر العلاقات بين السعودية والغرب.

وقال الأمير ان الاقتصاد القطري ازداد قوة بعد العقوبات وإن الدولة تواصل دعم المشروعات الحيوية بما في ذلك التحضير لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 وتطوير قطاعي النفط والغاز للحفاظ على موقعها كأكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

وتحركت الدوحة لجذب المستثمرين وشركاء تجاريين جدد مع تقليل اعتماد الاقتصاد على دول الجوار وتخفيف القيود على الملكية الأجنبية للأسهم والعقارات.

وقال الشيخ تمام إن قطر رفعت الصادرات 18 بالمئة العام الماضي وخفضت الإنفاق 20 بالمئة في ظل سياسة مالية متحفظة مع الحفاظ على قيمة العملة وتوقع أن يزيد فائض الميزانية في السنوات المقبلة.

وقال أمام مجلس الشوري إن الدوحة ستمضي في خطط تنويع الموارد الاقتصادية لتحقيق الأمن الغذائي والمائي لكنها ستواصل أيضا بناء قطاع الطاقة القوي بالفعل.

وقال “أهداف قطر في تنويع الاقتصاد وتقليل الاعتماد على النفط والغاز لا تعني إهمال مصدر قوتنا الأساسي”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة