عاجل

عاجل

ضرائب الاتحاد الأوروبي على "الروابط" تهدد بإيقاف خدمة "أخبار غوغل"

 محادثة
تقرأ الآن:

ضرائب الاتحاد الأوروبي على "الروابط" تهدد بإيقاف خدمة "أخبار غوغل"

ضرائب الاتحاد الأوروبي على "الروابط" تهدد بإيقاف خدمة "أخبار غوغل"
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

يبدو أن خدمة " أخبار غوغل" باتت مهددة بالتوقف، بعد أن نوّه مديروها التنفيذيون إلى خطط الاتحاد الأوروبي لفرض "ضريبة على الروابط".

ويهدف التشريع الأوروبي الجديد إلى ضمان الدفع للناشرين على شبكة الإنترنت في حال ظهور محتوياتهم ضمن نتائج محرك بحث "غوغل".

وكان تشريع مماثل قد أُقر في إسبانيا عام 2014، وأدى بالنتيجة إلى إغلاق خدمة أخبار غوغل، وبالتالي، اشتكت الصحف والمواقع الإلكترونية من تراجع أعداد قرائها وزوارها.

لا تدر أية مبالغ

من جانبه، قال نائب رئيس "غوغل للأخبار"، ريتشارد جينجراس، لصحيفة "غارديان": "لا نأمل أن يحدث ذلك في أوروبا. في الوقت الحالي، نعمل مع الأطراف الفاعلين".

وأضاف: "لا توجد إعلانات في الخدمة الإخبارية التي نقدمها، فهي لا تدر على غوغل أية مبالغ، بل نعتقد أن قيمتها تكمن في خدمة المجتمع، ونحن فخورون بامتلاكها".

ودعم البرلمانيون الأوروبيون المادتين 11 و13 في أيلول/سبتمبر فيما يتعلق بفرض ضريبة على الروابط الإخبارية، لكن غوغل تأمل في الضغط على المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لمنع دخولها حيز التنفيذ.

وإذا ما دخل القرار حيز التنفيذ قبل نهاية الفترة الانتقالية، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فمن المرجح أن تخضع المملكة المتحدة للتشريع أيضا.

زيادة قدرها 4.4 مليار جنيه إسترليني

وتم توجيه انتقادات مستمرة لشركة غوغل بسبب عدم دفع حصتها العادلة من الضرائب في المملكة المتحدة وأوروبا، نظرا للإيرادات الضخمة التي تحققها من ثاني أكبر سوق لها.

وقال بيير موسكوفيتشي، المفوض الأوروبي لشؤون الضرائب، الشهر الماضي، إن فرض ضريبة جديدة على غوغل وغيرها من شركات التكنولوجيا الكبرى يمكن أن يساهم في زيادة قدرها 4.4 مليار جنيه إسترليني سنويا.

وتتمكن شركات مثل "أمازون" و"أبل" و"فيسبوك" من تفادي دفع ضرائب ضخمة عبر تجنب التواجد الفعلي في الدول التي تعمل محركاتها فيها.

تحد عالمي

وفي آذار/مارس الماضي، قالت الدول الأوروبية ذات الاقتصاد الأكبر في أوروبا في بيان مشترك: "إن التمكن من فرض ضرائب بشكل ملائم على الشركات التي تعمل في نطاق التكنولوجيا الرقمية يعتبر تحديا عالميا أساسيا".

بالمقابل، يرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من ضمن معارضين لسياسة فرض الضرائب على شركات التكنولوجيا الرقمية، أن الأمر بمثابة هجوم على بلاده.

للمزيد على يورونيوز:

وفي تغريدة نشرها ترامب حول الأمر قال: "إذا كان الاتحاد الأوروبي يرغب في زيادة الرسوم، الكبيرة مسبقا، على الشركة الأمريكية التي تعمل على أراضيه، فإننا ببساطة سنفرض ضرائب على سياراتهم التي تدخل بحرية إلى الولايات المتحدة".