لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

انتهاء التصويت في انتخابات البحرين.. المعارضة تنتقد واتهام إيران بمحاولة التأثير على العملية

 محادثة
انتهاء التصويت في انتخابات البحرين.. المعارضة تنتقد واتهام إيران بمحاولة التأثير على العملية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أدلى مواطنو البحرين بأصواتهم يوم السبت في انتخابات برلمانية حُرمت جماعات المعارضة من المشاركة فيها وسط حملة على المعارضة في المملكة المتحالفة مع الغرب.وقد أعلن التلفزيون الرسمي نقلا عن وزير العدل البحريني أن نسبة المشاركة قد بلغت نسبة 67%.

ودعا نشطاء إلى مقاطعة الانتخابات وقالوا إنها "مسرحية". وتقول الحكومة إن الانتخابات ديمقراطية.

وأحكمت عائلة آل خليفة السنية الحاكمة في البحرين السيطرة على المعارضة منذ أن قامت المعارضة الشيعية بانتفاضة فاشلة عام 2011. وأرسلت السعودية قوات للمساعدة في سحق الاضطرابات في مؤشر على القلق من أن يلهم أي تنازل تقدمه البحرين لتقاسم السلطة الأقلية الشيعية في السعودية.

وتعتبر السعودية أن البحرين المجاورة لها والمكونة من عدة جزر ولا تمتلك ثروة نفطية هائلة مثل دول الخليج الأخرى حليفة مهمة في حروبها بالوكالة مع إيران في الشرق الأوسط.

وحلت البحرين، التي تستضيف الأسطول الخامس الأمريكي، جماعات المعارضة الرئيسية ومنعت أعضاءها من خوض الانتخابات وحاكمت عشرات الأشخاص، وصفتهم جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان بالنشطاء، في محاكمات جماعية.

وقال سيد أحمد الوداعي، مدير معهد البحرين للحقوق والديمقراطية ومقره في بريطانيا، إن من الواضح أن هيئات تشريعية من الدول الديمقراطية الرائدة في العالم تعتقد أن الانتخابات في البحرين تفتقر إلى الشرعية إذ لا يمكنك ببساطة أن "تسحق وتعذب وتسجن" المعارضة بأكملها وتدعو إلى "انتخابات زائفة" ثم تطالب باحترام المجتمع الدولي.

وقالت الحكومة إن 506 مرشحين يخوضون الانتخابات، من بينهم 137 يتنافسون على مقاعد المجالس البلدية، مع مشاركة أكبر عدد من المرشحات. وتتوقع نسبة إقبال أكبر على التصويت مقارنة بعام 2014 حينما بلغت النسبة 53 في المئة عندما قاطعت جماعات المعارضة الانتخابات.

وقالت وكالة أنباء البحرين الرسمية إن التصويت بدأ الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت غرينتش) واستمر حتى الساعة الثامنة مساء (1700 بتوقيت غرينتش). ويصل عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت إلى نحو 365 ألفا ويدلون بأصواتهم في 54 مركزا للاقتراع.

ويسعى 23 فقط من أصل 40 من أعضاء مجلس النواب إلى إعادة انتخابهم هذا العام في البرلمان الذي لا يتمتع سوى بسلطات محدودة.

ودعت وزارة الداخلية المواطنين إلى تجنب الشائعات والاعتماد على "مصادر موثوقة" في المعلومات.

وكتبت الوزارة في تغريدة على تويتر "ما يتم تداوله من رسائل نصية تدعوك لعدم الذهاب لمركز الانتخاب بزعم أن اسمك محذوف أمر غير صحيح".

واتهمت الوزارة بعد ذلك إيران بإرسال تلك الرسائل وقالت "إيران مصدر 40 ألف رسالة الكترونية استهدفت التأثير سلبا على العملية الانتخابية".

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

البحرين: إنطلاق التصويت في الانتخابات البرلمانية وسط دعوة المعارضة للمقاطعة

"السترات الصفراء" يتحدون ماكرون ويشتبكون مع الشرطة في جادة الشانزلزيه

روحاني: لا تفرشوا السجاد الأحمر للمجرمين ومستعدون للدفاع عن الشعب السعودي دون مقابل

يقول كثير من الشيعة في البحرين إنهم محرومون من الوظائف والخدمات الحكومية ويعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية في البلاد البالغ عدد سكانها 1.5 مليون نسمة.

وتنفي السلطات هذه الانتقادات وتتهم إيران بتشجيع الاضطرابات التي شهدت اشتباك المتظاهرين مع قوات الأمن التي استهدفتها عدة هجمات بالقنابل، وتنفي طهران هذه الاتهامات.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان إن المنامة تتقاعس في توفير الظروف اللازمة لإجراء انتخابات حرة عن طريق "سجن أو إسكات الأشخاص الذين يتحدون العائلة الحاكمة" فضلا عن حظر جميع أحزاب المعارضة.

وقال أحد قادة جماعة الوفاق المعارضة المنحلة إن صعود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان شجع سلطات البحرين في قمعها للمعارضة، الذي شمل تجريد عشرات النشطاء من جنسيتهم.

وأضاف علي الأسود، الذي يعيش في منفى اختياري في لندن وقد حُكم عليه غيابيا بالسجن المؤبد، لرويترز إن السلطات ما كان لها أن تمضي في كل هذا القمع دون دعم قوي من الحكومة السعودية. وأضاف أن ولي العهد السعودي لا يستمع إلا للمتعنتين في العائلة الحاكمة في البحرين.

ويقول معارضو الحكومة إن مساحة التعبير السياسي أخذت في التقلص في الفترة التي سبقت الانتخابات. وقال نشطاء إن عددا من النشطاء بينهم نائب سابق اعتقلوا الأسبوع الماضي بسبب دعوتهم إلى مقاطعة الانتخابات على تويتر.

وقالت متحدثة حكومية إن السلطات لا تمنع أحدا من التعبير عن آرائه السياسية وإن البحرين تضم 16 جمعية سياسية وإن غالبيتها قدمت مرشحين للانتخابات المقبلة، مشيرة إلى أن الحكومة تدعم بشكل كامل الحوار السياسي المنفتح والشامل.