عاجل

أستراليا: اختبار دم جديد للكشف المبكر عن سرطان المبيض

 محادثة
أستراليا: اختبار دم جديد للكشف المبكر عن سرطان المبيض
حجم النص Aa Aa

قام علماء بجامعتي “جريفيث” و”أديلايد” في أستراليا، بتطوير إختبار دم جديد للكشف المبكر عن سرطان المبيض في مراحله المبكرة، وحددوا لأول مرة مادة سامة جرثومية تسمح بمتابعة خلايا سرطان المبيض عن طريق الدم.

ووفقاً للبحث، كشف اختبار الدم الجديد عن سرطان المبيض بدقة وصلت إلى 90% من العينات المأخوذة من الأشخاص المصابين في مراحله المبكرة، و100% من العينات المأخوذة من الأشخاص المصابين مرحلة متقدمة.

وأوضح الباحثون ان "طرق التشخيص المبكر لسرطان المبيض في مراحله المبكرة حاليًّا قليلة نسبيًّا وغير دقيقة، لذلك يفقد الكثير من المرضى فرصة العلاج الفعّال إذا تأخر الكشف عن المرض".

وإلى جانب الفحص الكامل للحوض، يتبع الأطباء حاليًا طريقتين لتشخيص المرض، هما الموجات فوق الصوتية عبر المهبل، بالإضافة إلى اختبار آخر يسمى "مستضد السرطان 125" في الدم، ويسمح هذا الإختبار للأطباء بالبحث عن الأورام في الرحم وقناتي فالوب والمبايض، لكن هذا الإختبار لا يكشف ما إذا كان النمو سرطانيًا أم لا.

وأضاف الباحثون ان مستويات مستضدات 125 قد ترتفع أيضًا في الحالات غير المرتبطة بالسرطان مثل التهاب جدار الرحم ومرض التهاب الحوض، والتهاب الكبد، والتليف الكبدي.

**لقراءة المزيد على يورونيوز:

**

أول تعديل جيني يشمل مولودتين في الصين

الشرطة التركية تفتش فيلا في إطار قضية قتل خاشقجي

قطر تتوقع استلام أول 6 مقاتلات إف-15 بحلول مارس 2021

وقال البروفيسور جيمس باتون ،قائد فريق البحث ومدير مركز أبحاث الأمراض المعدية بجامعة "أديلايد"، إنه "من المعروف أن سرطان المبيض يصعب اكتشافه في مراحله المبكرة ، عندما يكون هناك المزيد من الخيارات للعلاج ومعدلات البقاء على قيد الحياة. لذلك ، فإن اختبارنا الجديد هو تغيير محتمل في معادلة علاج السرطان".

هذا ويسعى الباحثون حاليًا لإجراء المزيد من التجارب السريرية على عدد أكبر من عينات الدم، ويأملون في تحسين الاختبار الجديد وجعله متاحًا للجمهور في نهاية المطاف.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox