لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

استطلاع: ثلث الأوروبيين يرون أن اليهود يستخدمون المحرقة لتحقيق أهدافهم و20% لم يسمعوا بها أصلا

 محادثة
استطلاع: ثلث الأوروبيين يرون أن اليهود يستخدمون المحرقة لتحقيق أهدافهم و20% لم يسمعوا بها أصلا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أظهر استطلاع للرأي أجرته شبكة سي إن إن أن ثلث الأوروبيين لا يعرفون سوى القليل أو لا يجهلون تماما أحداث المحرقة، بينما يعتقد ثلث آخر أن اليهود يستخدمون الهولوكوست "لتحقيق مواقفهم أو أهدافهم".

وبعد حوالي 75 عاما عن مذبحة ملايين اليهود خلال أحداث المحرقة، بدأ الأوروبيون ولا سيما الشباب منهم في نسيان ما حدث. وفي غضون ذلك قال أكثر من ربع الأوروبيين إنهم يعتقدون أن لليهود تأثيرا كبيرا في الأعمال التجارية والمالية والصراعات العالمية.

استطلاع الرأي شمل مقابلات مع أكثر من 7000 شخص في كل من النمسا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا العظمى والمجر وبولندا والسويد. عشرون في المئة من الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و34 قالوا إنهم لم يسمعوا قط عن القتل الجماعي وأحداث الهولوكوست.

هذا المسح يهدف لاكتشاف واقع شعور معاداة السامية في أوروبا في العام 2018. وعلى الرغم من أن واحداً من كل عشرة أشخاص اعترف علناً بموقف مناهض تجاه اليهود، فقد قال واحد من كل خمسة أشخاص تقريباً إن معاداة السامية في بلدانهم كانت رداً على "السلوك اليومي للشعب اليهودي". وألقى ما يقرب من 30 في المائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع باللائمة على معاداة السامية في بلدهم جراء تصرفات إسرائيل.

ولم يعترف العديد من المشاركين في الاستطلاع علانية بأنهم معادون للسامية لعدد من الأسباب بما في ذلك حقيقة بسيطة أن العديد من الأشخاص يرغبون في تقديم إجابات مرغوبة اجتماعيًا.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

ففي النمسا حيث ولد الزعيم النازي هتلر، يقول 12 في المائة من الشباب إنهم لم يسمعوا مطلقاً عن الهولوكوست، مقابل 20 في المائة من الأوروبيين المستجوبين أكدوا أنهم يعتقدون أن لليهود تأثيرًا كبيرًا في السياسة والإعلام. وقال نصف المستجوبين البولنديين إنهم يعتقدون أن إسرائيل تستخدم المحرقة لتبرير تصرفاتها في خضم الصراع القائم في العالم.

وكانت المجر، الدولة الوحيدة في أوروبا التي سجلت أعلى نسبة من المستجوبين الذين أعلنوا أنهم لا يملكون وجهات نظر حسنة تجاه اليهود وتراوحت ما بين 19 و20 في المائة.

وقال 20 في المائة من البريطانيين والبولنديين إنهم يعتقدون أن الشعب اليهودي يشكل 20 في المائة من سكان العالم في الوقت الذي يشكل فيه اليهود نسبة 0.2 في المائة. نفس الرأي أبداه ربع المجريين.

وفي فرنسا وألمانيا قال واحد من كل خمسة إن اليهود لديهم تأثير كبير في الإعلام و25 في المائة أكدوا أن اليهود لديهم تأثير كبير على الحروب والصراعات.

وكان استطلاع للرأي سابق أُجري في الولايات المتحدة قد أظهر أن الشباب الأمريكي غير متأكد من معرفته بالمحرقة، وأظهرت نتائجه أن 10 في المائة من البالغين الأمريكيين و 20 في المائة من جيل الألفية غير متأكدين من أنهم سمعوا عن الهولوكوست من قبل.