عاجل

عاجل

اختراع طبي هولندي قد يحدث ثورة في مجال تشخيص مرض السكري وأمراض القلب

 محادثة
اختراع طبي هولندي قد يحدث ثورة في مجال تشخيص مرض السكري وأمراض القلب
@ Copyright :
REUTERS/Guillaume Souvant/Pool/File Photo
حجم النص Aa Aa

توصل باحثون من جامعة غروننغن الهولندية لطريقة اختبار قد تغير مستقبلا من طرق تشخيص مرض السكري وأمراض القلب. إذ قد يكفي تسليط أشعة ضوء خاص على الجلد لمعرفة إن كان المريض في مرحلة مبكرة أو متقدمة من الإصابة بهذين المرضيْن.

وتتميز هذه الطريقة بسرعتها وسهولتها في معرفة الوضع الصحي للمريض خلافا للطريقة الحالية المتمثلة في أخذ فحوصات من الدم وأيضا قياس وزن الشخص والتاريخ العائلي.

نسبة الغلوكوز في الدم

وتعمل هذه الطريقة بفضل وجود الغلوكوز في الدم وسوائل أخرى موجودة في الجسم. إذ يمكن لجزئيات السكر أن تتحد عشوائيا بالعديد من جزئيات البروتين المختلفة في الجلد والأنسجة الأخرى لتشكل فيما بعد منتجات الغلايكايشن المتقدمة. وهو ما يشبهه البروفيسور بروس فولفينبوتل لدى جامعة غروننغن الهولندية بالغراء.

يتسارع التصاق منتجات الغلايكايشن المتقدمة في الجلد عند الأشخاص ممن يعانون من مرض السكري أو ممن أصيبوا بالمرض في مراحل متقدمة لكنهم لم يجروا بعد تشخيصا له.

للمزيد على يورونيوز:

الأدوية المهربة والمزورة.. الاتجار بأرواح البشر

مرض السكري والسبل الكفيلة للتصدي لأعراضه

انعكاس ضوء الفلوريسنت

ويمكن قياس نسب منتجات الغلايكايشن المتقدمة في الجلد لأنها تعكس ضوء الفلوريسنت بطريقة مختلفة عن الجلد الغني بالبروتينات غير الجلدية.

وقامت الشركة الهولندية "ديانوبتيكس" بتطوير جهاز إضاءة محمول أطلقت عليه اسم "أي جي إيه ريدر". ويشع الجهاز ضوء الفلوريسنت على الجلد ويستطيع كشف الجزئيات التي ترتد إلى الخلف.

تجدر الإشارة أن اختبار منتجات الغلايكايشن المتقدمة يعد جزءا من دراسة هولندية موسعة عن الصحة والمرض في الشيخوخة تمتد على فترة ثلاثين عاما. وشارك في هذا الجزء من الدراسة حوالي سبعين ألف مشارك لم يعانوا من مرض السكري وأمراض القلب.

وبعد 4 سنوات، فإن أولئك الذين سجلت لديهم نسبة عالية من منتجات الغلايكايشن المتقدمة كانوا معرضين أكثر من غيرهم للإصابة بالسكري أو لأمراض القلب وهذا يعني أن الاخحتبار يمكن استعماله في تشخيص المرض في أماكن أخرى غير المنشآت الصحية ممراكز التسوق مثلا.

لكن المشككين في طريقة التشخيص هذه يقولون إنه لا يجب إجراء الاختبارات دون القيام بتجارب واسعة النطاق تثبت أنها تفيد أكثر مما تنفع لأن الأمر لا يسلم من ارتكاب أخطاء في تشخيص السكري لدى أشخاص أصحاء ما قد يدفعهم لتعاطي أدوية ذات أعراض جانبية غير مرضية.