لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ريفر بليت يرفض إقامة نهائي كأس ليبرتادوريس في مدريد

ريفر بليت يرفض إقامة نهائي كأس ليبرتادوريس في مدريد
مشجعو نادي ريفر بليت أثناء المباراة أمام المنافس والغريم التقليدي بوكا جونيورز في مباراة ذهاب نهائي كأس ليبرتادوريس للأندية لكرة القدم في بوينس أيرس عاصمة الأرجنتين يوم 24 نوفمبر تشرين الثاني 2018. تصوير ماركوس برينديتشي - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بوينس أيرس (رويترز) – عصفت المزيد من المشاكل بالنهائي المضطرب لكأس ليبرتادوريس للأندية لكرة القدم يوم السبت عندما قال ريفر بليت إنه يرفض قرار مواجهة بوكا جونيورز في مدريد في لقاء الإياب المؤجل.

وفي أحدث تطور في المسألة، قال ريفر صاحب الأرض إن إقامة المباراة خارج الأرجنتين شيء “غير مفهوم“، رغم أن النادي تجنب القول إنه سيرفض اللعب.

وألغيت المباراة التي كانت مقررة باستاد مونومنتال ملعب ريفر في بوينس أيرس يوم 24 نوفمبر تشرين الثاني بعد هجوم على حافلة بوكا بالحجارة والزجاجات مع اقترابها من الاستاد.

وتعرض العديد من اللاعبين لإصابات جراء الزجاج المكسور وتأثر البعض الآخر بالغاز المسيل للدموع الذي استخدمته الشرطة لصد الهجوم.

وكان من المقرر إقامة المباراة في اليوم التالي لكنها تأجلت مرة أخرى قبل ساعات من انطلاقها. وانتهت مباراة الذهاب على ملعب بوكا بالتعادل 2-2 قبلها بأسبوع.

ويوم الخميس الماضي، وسط تقارير عن احتمال إقامة المباراة في قطر، أعلن اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (الكونميبول) نقلها لاستاد سانتياجو برنابيو ملعب ريال مدريد.

وقال ريفر في بيان “ريفر بليت رفض تغيير ملعب المباراة” مضيفا أن نقل المباراة إلى مدريد “يؤثر على هؤلاء الذين اشتروا التذاكر ويفسد فكرة التكافؤ عن طريق نزع مزية اللعب في الديار”.

لكن ريفر لم يقل ما هو الإجراء الذي سيتخذه إذا أصر الكونميبول على قراره.

وتم تغريم ريفر 400 ألف دولار بسبب الأحداث وسيخوض مباراتيه التاليتين على أرضه في البطولة القارية أمام مدرجات خالية. لكن بوكا قال إنه سيطعن ضد القرار الذي اعتبره متساهلا للغاية.

واستبعد بوكا نفسه من كأس ليبرتادوريس عام 2015 بعد هجوم من جماهيره على لاعبي ريفر برذاذ الفلفل أثناء الاستراحة خلال إياب الدور الثاني باستاد بومبونيرا. ويقول بوكا إنه يريد تطبيق المعايير نفسها على ريفر.

وقال ريفر إن الهجوم على الحافلة وقع خارج المنطقة التي تدخل ضمن مسؤولية النادي.

وأضاف النادي “مسؤولية الإخفاق في العملية الأمنية تم قبولها من أعلى السلطات في البلاد.

“هناك شيء غير مفهوم في أن أهم مباراة في كرة القدم الأرجنتينية لا يمكن إقامتها في البلد الذي يستضيف قمة مجموعة العشرين”.

وتابع “كرة القدم الأرجنتينية بأكملها… لا يمكن أن تسمح لحفنة من البلطجية بمنع إقامة مباراة القمة في بلدنا”.

وهذه أول مواجهة بين الناديين في نهائي البطولة المساوية لدوري الأبطال في أوروبا.

واعتبارا من الموسم القادم سيقام النهائي من مباراة واحدة على ملعب محايد، وهو قرار كان الكونميبول اتخذه بالفعل قبل أحداث الشهر الماضي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة