لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أيام الغضب الفرنسي .. سائقو سيارات الإسعاف يلحقون بركب السترات الصفراء

 محادثة
مظاهرات لسائقي سيارات الإسعاف في باريس
مظاهرات لسائقي سيارات الإسعاف في باريس -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يوم الغضب الفرنسي أصبح أياما والسترات الصفراء وجدت لها رديفا آخر. فقد قرر سائقو سيارات الإسعاف الخروج في احتجاجات ضد الضرائب الحكومية المفروضة على الوقود وغلاء المعيشة وخصوصا ضد رئيس يستنكف عن الاستماع لشكاوى مواطنيه ويبدو منقطعا عن المعاناة اليومية للفرنسي الذي يعيش خارج المدن حسب ما يراه المتظاهرون الغاضبون.

وبهذا، يبدو أن رقعة الاحتجاجات في طريقها لتطال شرائح اجتماعية واسعة. ومع أعمال العنف التي شابتها ومدى الغضب الشعبي ضد إيمانويل ماكرون الذي يصفه البعض برئيس الأغنياء وضد سياساته الاقتصادية، فإن التطورات الأخيرة تعتبر بمثابة تحد كبير لهيبة الرئيس الشاب الذي وصل الإليزيه لأن ناخبيه وجدوا فيه أنه يمثل دماء جديدة تضخ في المشهد السياسي الفرنسي أو هكذا بدا لهم.

وكان الرئيس الفرنسي قد أوعز لرئيس وزرائه الأحد أن يجتمع بزعماء الأحزاب وممثلين عن السترات الصفراء في محاولة للخروج من مأزق شبهه المراقبون بمايو 68 ثان. فقد تحولت شوارع باريس إلى ساحة معركة وبدأ الحديث عن إمكانية فرض حالة الطوارئ بسبب تردي الوضع الأمني وهو ما استبعدته السلطات على الأقل في الوقت الراهن.