عاجل

عاجل

شاهد: السلطات الإيطاليا توجه ضربة للمافيا الصقلية باعتقال زعيمها و45 من أعضائها

 محادثة
شاهد: السلطات الإيطاليا توجه ضربة للمافيا الصقلية باعتقال زعيمها و45 من أعضائها
@ Copyright :
راي
حجم النص Aa Aa

قالت الحكومة الإيطالية، الثلاثاء، إن الشرطة اعتقلت المشتبه به الرئيس الجديد للمافيا الصقلية، و 45 آخرين من العصابات المزعومة، في ضربة كبيرة للجريمة المنظمة في الجزيرة المتوسطية.

وكتب نائب رئيس الوزراء، لويجي دي مايو، على موقع انستغرام: "لم يعد هناك مكان لهذا النوع من الحثالة في إيطاليا".

وتوفي زعيم المافيا السابق سالفاتوري "توتو" ريينا في السجن العام الماضي، بعد أن أمضى ما يقرب من ربع قرن خلف القضبان، لإصداره الأوامر بالعشرات من جرائم القتل، بما في ذلك اثنين من أشهر القضاة الإيطاليين في قسم مكافحة الإرهاب.

زعيم جماعات المافيا

ومن بين من اعتقلوا يوم الثلاثاء سيتيمو مينيو، وهو تاجر مجوهرات يبلغ من العمر 80 عاما، يشتبه في ترؤسه لعائلات المافيا المحلية في العاصمة الصقلية باليرمو، وتمت ترقيته ليقود جماعات الجريمة بأكملها في أيار/مايو الماضي.

وأضاف دي مايو: "الاعتقالات (...) تمثل واحدة من أكبر الضربات التي وجهتها الدولة للمافيا التي انتخبت مينيو كوريث لتوتو ريينا بعد وفاته".

وقال مصدر بالشرطة إن مينيو انتخب رئيسا في اجتماع لزعماء المقاطعات في مافيا صقلية، والمعروفة باسم "كوسا نوسترا" يوم 29 أيار/مايو، ويعتقد أن ذلك كان أول تجمع من هذا النوع لعائلات المافيا منذ 25 عاما.

وفي السنوات الأخيرة، بعد أن أصبحت عصابات الجريمة الأكثر شعبية في صقلية، تم تقليص الأكثر شهرة منها في العالم على مدى العقدين الماضيين، مع وضع العديد من الرؤساء خلف القضبان، فيما بات السكان المحليون مستعدين بشكل متزايد لتحديها.

واعتبر المحققون الاجتماع الذي عُقد في أيار علامة على أن المجموعة تتطلع إلى إعادة البناء.

المحاكمة الكبرى

وحكم على مينو بالسجن لمدة خمس سنوات لجرائم تتعلق بالمافيا في ما يسمى "المحاكمة الكبرى"، والتي استمرت من العام 1986 حتى العام 1992، وترأسها القاضيان جيوفاني فالكوني وباولو بورسيلينو.

وقُتل كل من فالكون وبورسيلينو في العام 1992 بناء على أوامر ريينا بعد صدور الأحكام. وبعد وفاتهما، ضخت الدولة الموارد لمحاربة المافيا والإطاحة بكوسا نوسترا.

للمزيد على يورونيوز:

ويبقى أحد أبرز زعماء المافيا طليقا، إذ لم تتمكن الشرطة من القبض عليه، وهو ماتيو ميسينا دينارو، الملقب بـ "ديابوليك"، والذي فر في العام 1993، وينحدر من مقاطعة تراباني غرب صقلية. ولم يتضح ما إذا كان قد حضر اجتماع أيار.