لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

البريطاني هيدجز: تعرضت "للتعذيب النفسي" خلال سجني في الإمارات

 محادثة
البريطاني هيدجز: تعرضت "للتعذيب النفسي" خلال سجني في الإمارات
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

خرج الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز الذي كان مسجونا في الإمارات العربية المتحدة بتهمة التجسس وافرج عنه الشهر الماضي عن صمته وتحدث لشبكة بي بي سي عن أوضاع سجنه وقال أنه تعرض "للتعذيب النفسي".

ماثيو هيدجز البالغ من العمر 31 عاما كشف أنه أجبر على الوقوف "طوال اليوم" على أطراف قدميه، وعانى من نوبات فزع جعلته يفكر في الإنتحار مرارا. وقال هيدجز، الذي ينكر تهمة التجسس التي وجهت إليه لهيئة الإذاعة البريطانية أنه اعترف بكونه قائدا في جهاز الاستخبارات البريطاني (إم.آي6) لوقف عمليات "التعذيب" التي كان يتعرض لها. وإعترف الأكاديمي البريطاني بأن الإمارات طلبت منه العمل كجاسوس مزدوج لحسابها في وزارة الخارجية البريطانية.

وكان هيدجز قد نفى تهمة التجسس التي وجهتها له الإمارات المتحدة وأكد أنه كان يجري أبحاثا لنيل شهادة الدكتوراه، لكنه سُجن مدى الحياة الشهر الماضي بعد محاكمة استمرت خمس دقائق.

واتهمت حكومة الإمارات العربية المتحدة الأكاديمي بالتجسس والتأكيد على أنه عميل لبريطانيا مائة في المائة. وأثرت هذه القضية على العلاقات بين الإمارات والمملكة المتحدة قبل أن تقرر أبوظبي الإفراج عن ماثيو هيدجز في 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وتعجب ماثيو هيدجز من الدوافع التي أدت بالإمارات للقبض عليه وتساءل عن الأسباب.

وتابع ماثيو هيدجز الحديث عن أوضاع سجنه وقال إنه وضع في زنزانة منفردة وقدمت له بعض الأدوية لعلاج الاكتئاب والقلق وحُرم من الضوء الطبيعي.

وأضاف "لم يكن مسموحا لي بفعل أي شيء للترويح عن نفسي وكانت صحتى العقلية تتدهور بإستمرار، كنت مقيد اليدين ومعصوب العينين واضطررت للوقوف طوال اليوم على طرف قدمي. كان هذا الأمر متعبا جدا ومرهقا ذهنيا ولكن الأدرينالين ساعدتني على التحمل.

"الزيارات إلى الحمام كانت تتم تحت رقابة أربعة حراس. وقبل إلقاء القبض علي بوقت قصير، كان من المقرر أن أحصل على مشورة للتعامل مع القلق والاكتئاب".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

"لم أتمكن من التحكم في أعصابي والتفكير طوال فترة السجن وكنت أعاني من نوبات ذعر وفزع بشكل مستمر وفي بعض الليالي كنت أحلم بأنني انتحرت في زنزانتي".

"لم يكن بإمكاني الحديث والإتصال بزوجتي دانييلا تيخادا، التي كانت تناضل من أجل إطلاق سراحي". "في إحدى المرات وخلال ساعات استجواب مرهقة وتحت الضغوط النفسية اعترفت وأخبرتهم أنني كنت ضابطا في جهاز الاستخبارات البريطاني (إم.آي6)، لقد أخبرتهم بما كانوا يريدون سماعه".

ماثيو هيدجز، تحدث أيضا عن شعوره عندما صدر حكم السجن مدى الحياة عليه وقال "لقد كانت صدمة قاسية".

من جهتها حذرت دانييلا تيجادا زوجة ماثيو هيدجز الأكاديميين من التوجه إلى الإمارات وقالت "الآن يجب على الأكاديميين التفكير مرتين قبل إجراء الأبحاث في الإمارات".

وأضافت "الأمر يتعلق برسم الخطوط الحمراء وأعتقد أن القضية الأكبر هي بطبيعة الحال غياب الحرية الأكاديمية في الإمارات ولكن أيضا حقيقة أن الخطوط الحمراء غير مرسومة بوضوح".

وعفت الإمارات عن هيدجز بعد عرض تسجيل مصور يظهر فيه وهو يعترف بأنه عضو بجهاز المخابرات البريطاني (إم.آي6). ونفت بريطانيا أنه جاسوس ورحبت بالعفو. وأصدر رئيس الإمارات العفو عن هيدجز بأثر فوري ضمن عفو عام شمل أكثر من 700 سجين بمناسبة العيد الوطني للبلاد.

ورحب وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت بالقرار ووصفه بأنه "رائع" وأضاف "رغم أننا لا نتفق مع الاتهامات فإننا ممتنون للإمارات لحل القضية بسرعة".

وتواصلت يورونيوز مع السلطات الإماراتية للحصول على تعليق بشأن مزاعم هيدجز إلا أنها لم تتلق رداً حتى نشر هذا الخبر.