عاجل

ريبورتاج: الاسكتلنديون ضاقوا ذرعا من إجراءات البريكسيت

 محادثة
ريبورتاج: الاسكتلنديون ضاقوا ذرعا من إجراءات البريكسيت
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

استكمالا للجولة عبر حدود المملكة المتحدة اتجه مراسل يورونيوز برايان كارتر إلى كارلايل في بريطانيا، وقال لنا: "لقد صدمني الجو البارد، وأسعدني الاستقبال الحار من قبل السكان. الوعود بالحد من الهجرة كانت السبب الرئيس الذي دفع الناس إلى التصويت لمغادرة الاتحاد الأوروبي. حاولت أن أفهم بنفسي تأثير البريكسيت على المهاجرين. لذا التقيت باولينا الآتية من بولندا، إنها أم لطفلين وتعيش في بريطانيا منذ أربعة عشر عاما، لكنها تشعر الآن بالقلق حيال المستقبل".

باولينا قالت لمراسلنا: "أنا قلقة مثل الجميع. إن سألت أي شخص من الاتحاد الأوروبي سيعطيك الإجابة نفسها. نحن ندفع الضرائب، وندفع كل ما يترتب علينا. كل ما يمكننا فعله هو أن نأمل بأن تسير الأمور في الاتجاه الصحيح، ويطبق القانون على الجميع... آمل ذلك".

آتشا إحدى زبائن باولينا، ولدت في اسكتلندا ورباها والدان بولنديان، وقد أعربت لمراسلنا أيضا عن قلقها من عواقب المغادرة على مجتمعها: "إنهم قلقون! والعديد منهم غادوا! من ناحية، إنه أمر جيد أن يعودوا إلى ديارهم، لكن من ناحية أخرى لا بد من الاعتراف أنهم قدموا الكثير لهذا البلد، وأسسوا كبولنديين سمعة رائعة، من ناحية أخلاقيات العمل، لأن لديهم أخلاقيات رائعة على مستوى العمل وأنا فخورة بذلك".

اقرأ أيضا:

اتجه برايان كارتر على متن قطار باتجاه الشمال إلى اسكتلندا وقال لنا من داخل الطريق: "السبب الذي يدفعني إلى التوجه إلى هناك هو أن الأسكتلنديين، خلال استفتاء ألفين وستة عشر، صوتوا بأغلبية كبيرة ضد الخروج. 62% منهم كانوا يرغبون بالبقاء. لذا أحرص على التحدث إليهم للتعرف على شعورهم حيال البريكسيت". وداخل القطار التقى نيل الذي يعمل في مجال الإعلانات، وكان ممن صوتوا للبقاء.

يقول نيل إنه محبط من إجراءات عملية البريكسيت: "يبدو الأمر جيدا، توجد اعتراضات عند كل مرحلة، وهذا شيء محبط. لم أعد آبه على الإطلاق بطبيعة الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه. كل ما أتمناه هو الحصول على اتفاق، لأن الأمر قد طال جدا. من وجهة نظري، إن ذلك يخنق الاقتصاد. ألاحظ ذلك في مجال عملي، فالعلامات التجارية أو الشركات لا ترغب في الإنفاق لأن الجميع يترقب ما يحمله المستقبل".

اقرأ أيضا: عواقب وخيمة تنتظر بريطانيا حال عدم التوصل لاتفاق بريكسيت

صل مراسلنا برايان كارتر إلى اسكتلندا، واتجه تحديدا إلى الريف حيث يخيم عدم اليقين حيال البريكسيت، ويوجد تهديد لفرص العمل وسبل العيش. هنا التقى غراهام راي، مزارع يعمل منذ نصف قرن بتربية المواشي، ولدت ونشأ في كيرك- باتريك-فليمنغ جنوب غرب اسكتلندا. ويبدو أن لدى غراهام رأيٌ صريح بمن يديرون البلاد في ويستمنستر.

المزارع غراهام: "الكلام الذي يقال إلى الأطفال في الحضانة أكثر عقلانية، بكل صراحة. إنها فكرة غير منطقية! إذا نظرت إلى برنامج عمل البرلمان ترى أنهم يتصرفون بطريقة صبيانية. من المؤكد أنه لن يتِم التوصل إلى اتفاق بريكسيت يناسب الجميع. ولهذا السبب كانت نتائج الاقتراع متقاربة جدا، لن تكون هناك صفقة تناسب الجميع، لكن علينا أن نقبل ونمضي قدما".

كالعديد من الناس يعتقد غراهم أن الكثير من الوقت قد تم تبديده في المفاوضات. وأضاف: "يوجد التهديد بعدم التوصل إلى اتفاق، وبإضاعة سنتين إضافيتين في التردد! هذا بدلا من إدارة البلاد بشكل جيد. إن ضرر ذلك أكبر من فائدته. لقد أجرينا استفتاء في الماضي ولا دعي لاستفتاء آخر".

انتهت الرحلة عند التخوم بين انكلترا واسكتلندا. وهما دولتان في المملكة المتحدة تحملان ماض ثقيل، ونجحتا في تجاوز الاختلافات. التاريخ المشترك بينهما يتجسد من خلال صروح تعرف باسم "كيرنز".

عنها يقول لنا برايان كارتر: "تتواجد هذه الصروح على طول الحدود بين إنكلترا وإسكتلندا. إنها تشهد على وحدة المملكة المتحدة. أما بالنسبة للبريكسيت فالأمر مختلف. إذا يخيم عدم اليقين والخوف من إجراءات الطلاق، وتساؤلاتٌ إن كانت هناك إمكانية لتجاوز الانقسامات بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أم أن المشكلات ستتردد في جميع أنحاء أوروبا".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox