لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

بين الولايات المتحدة والمكسيك.. مهاجرون حالمون وسياج.. فمن يعبر وكيف يعبر؟

 محادثة
بين الولايات المتحدة والمكسيك.. مهاجرون حالمون وسياج.. فمن يعبر وكيف يعبر؟
حجم النص Aa Aa

السياج الحدودي بين الولايات المتحدة وبين المكسيك لا يعدو بالنسبة للمهاجرين عن كونه حدّاً فاصلاً بين واقعٍ مرّ وبين حلم ما انفك يداعب مخيلة آلاف القادمين من أمريكا الوسطى الذين تقطعت بهم السبل عند السياج الذي زادت من مناعته سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي يصفها مراقبون بأنها "قاسية ومعادية للمهاجرين".

آلاف الكيلومترات قطعها المهاجرون في بلدان أمريكا الوسطى هرباً من الفقر والعوز قبل أن يصلوا إلى بلدة تيخوانا في المكسيك، حيث تبدأ هناك محاولات تسلّق السياج الفاصل والقفز إلى أراضي الولايات المتحدة، تلك المحاولات التي غالباً ما تبوء بالفشل، ذلك أن المحاولة تتضمن تجاوز حرس الحدود المكسيكيين ثم تسلّق جدار عالٍ مثقل بسياج شائك، وبعد ذلك عليهم أن يتجاوزوا الرقابة الأمنية والعسكرية الأمريكية التي تكثّفت في الآونة الأخيرة.

وهناك من هؤلاء المهاجرين من "يبتسم" لهم الحظ فينجحون في اجتياز السياج لتبدأ بعد ذلك معاناة من نوع آخر.. انتظار لا أفق له في مراكز احتجاز قد تكون هي آخر صخرة يتكسر عليها هذا الحلم الأمريكي.

مسؤولون مكسيكيون قالوا إن نحو ألف شخص من قافلة مهاجرين من أمريكا الوسطى قد قفزوا أو قطّعوا السياج للوصول إلى الولايات المتحدة منذ وصولهم إلى مدينة تيخوانا الحدودية.

طفلة في السابعة تقضي في مركز احتجاز أمريكي

طفلة غواتيمالية، لا يزيد عمرها عن السبعة أعوام، كانت تسير مع عائلتها يوم أمس الجمعة ضمن موكب "الحالمين" نحو "أرض الخلاص"، قبل أن يتم اعتقالها وزجّها في مركز احتجاز أمريكي، (بعد أن وصلت إلى الولايات المتحدة) حيث كان الموت بانتظارها، بسبب "الجفاف" و"الصدمة" وفق ما أفادت به صحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

ونقلت الصحيفة عن مصدرٍ في إدارة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية أن الطفلة "التي لم تأكل أو تشرب طوال عدة أيام" أصيبت بتشنجات بعد ثماني ساعات فقط على وضعها في مركز الاحتجاز فنقلت على متن مروحية إلى مستشفى حيث لفظت أنفاسها الأخيرة.

وكانت الطفلة التي أنهكها التعب والمرض لم تحظ بأكثر من ساعة ونصف من الرعاية الصحية.

وقال نائب المتحدثة باسم البيت الأبيض، هوغان جيدلي، للصحفيين: هذا أمر مروع ومأساوي، قلوبنا مع عائلتها ومع أي شخص يعاني من أي نوع من الخطر، والمخاطر التي يمرون بها كثيرة عندما يقومون بهذا النوع من الرحلات من الحدود الجنوبية، إنها حالة مروعة.

ولم يُجبْ المتحدث الأمريكي على أسئلة بشأن ما إذا كانت إدارة الرئيس ترامب تتحمل أي مسؤولية عن وفاة الطفلة.

للمزيد في يورونيوز: