عاجل

عاجل

جامعة سويدية تُرسل مرتزقة لإنقاذ طالب سوري من براثن داعش

 محادثة
صورة أرشيفية لأفراد من قوات سوريا الديمقراطية وجنود أمريكيون في سوريا
حجم النص Aa Aa

حين تلقت رسالة من طالب الدكتوراه السوري فراس جمعة يخبرها بأن حياته في خطر، قررت شارلوتا تيرنر أستاذة الكيمياء بجامعة لوند السويدية أنها لن تقف مكتوفة الأيدي.

وكان جمعة يحضّر لرسالة الدكتوراه الخاصة به حين أخبرته زوجته باقتراب قوات ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من منزلها في سوريا، فقرر العودة لبلاده ليكون بجانبها خلال تلك الأوقات العصيبة.

واضطر جمعة وزوجته إلى الاختباء في مصنع هرباً من رصاصات داعش وبعث برسالة لأستاذته يخبرها بأنه لن يتمكن من استكمال رسالته أبداً إذا عجز عن الخروج من سوريا خلال أسبوع.

وقالت تيرنر: "ما كان يحدث كان أمراً غير مقبولاً. اشتد غضبي من أن يدفع تنظيم داعش نفسه في عالمنا بهذا الشكل، ويُعرِض طالبي وعائلته لهذا الموقف ويعطل بحثه".

إقرأ أيضاً:

مقتل العشرات في اشتباك بين قوات سوريا الديمقراطية وداعش

الرقة السورية بعد عام على دحر داعش.. عيون شاخصة وهواء مشبع برائحة الموت

الجيش العراقي يقول إنه قتل 15 من عناصر داعش في شمال البلاد

توجهت تيرنر لمدير أمن الجامعة الذي جاوبها بإمكانية توظيف الجامعة لوكالة أمن خاصة ترسل قوة من المرتزقة لانتشال جمعة وعائلته.

وبالفعل وصلت القوة إلى سوريا في غضون أيام وأنقذته هو وزوجته وطفليه.

وقال جمعة إنه لم يتوقع أبداً أن تتحرك تيرنر لنجدته، وأضاف: "كنت يائساً. كل ما أردته هو إخبار مشرفة رسالتي بما يحدث".

وتمكن جمعة من استكمال بحثه والتخرج من الجامعة حيث يعمل الآن بشركة للأدوية ويعيش بصحبة عائلته بمدينة مالمو السويدية. كذلك اقترب من استكمال دفع تكاليف وكالة الأمن التي تكفلت بها الجامعة نيابة عنه.