عاجل

عاجل

الأيزيدية نادية مراد وتجسيد على الأرض لمعنى "نوبل".. ريع الجائزة سيذهب لبناء مستشفى

 محادثة
الأيزيدية نادية مراد وتجسيد على الأرض لمعنى "نوبل".. ريع الجائزة سيذهب لبناء مستشفى
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

قالت نادية مراد الأيزيدية العراقية التي تعرضت للسبي من قبل مقاتلي ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية وحصلت على جائزة نوبل للسلام هذا العام إنها تنوي استخدام قيمة الجائزة في بناء مستشفى لضحايا الاعتداءات الجنسية في بلدتها.

وقالت مراد يوم الجمعة أمام حشد يضم مئات بالإضافة إلى صحفيين في مسقط رأسها في سنجار في شمال العراق إنها ستبني بالمبلغ الذي حصلت عليه من جائزة نوبل للسلام مستشفى في سرنجار لعلاج المرضى ولاسيما الأرامل والنساء اللائي تعرضن لاعتداءات جنسية من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وشكرت حكومتي العراق وكردستان العراق على الموافقة على خطتها وقالت إنها ستتصل بمنظمات إنسانية قريبا لبدء بناء المستشفى.

وحصلت مراد على الجائرة التي تبلغ قيمتها مليون دولار مع الطبيب الكونجولي دينيس موكويج لجهودهما لوقف استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحروب والنزاعات المسلحة.

وكانت مراد ضمن نحو سبعة آلاف امرأة وفتاة وقعن في الأسر شمال غرب العراق في أغسطس آب 2014 واحتجزهن تنظيم داعش في الموصل حيث تعرضت للتعذيب والاغتصاب.

وفرت مراد بعد ثلاثة أشهر ووصلت إلى ألمانيا حيث شنت حملة مكثفة لطلب مساعدة الأيزيديين.

للمزيد في يورونيوز:

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" أكدت في العام 2016 أنّ تنظيم الدولة الإسلامية وضع نظاما لإنشاء قاعدة بيانات من خلال تصوير الأيزيديات وأخذ ما يكفي من معلومات عنهن لمنع هروبهن وتسهيل عمليات التبادل بين أعضاء المجموعة المتطرفة.

ورغم الشهادات التي أدلت بها مئات الأيزيديات حول الأهوال التي تعرضن لها على أيدي عناصر التنظيم المتطرف، أكدت نادية مراد أنه لم يتم بعد إجراء محاكمة خاصة بالجرائم التي تعرض لها الأيزيديين حيث أكدت أنّ "الهدف النهائي لنا جميعًا هو التأكد من تحقيق العدالة ومحاكمة من ارتكبوا جرائم ضدنا، سنواصل النضال إلى غاية تحقيق العدالة".