لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

عدوى السترات الصفراء تنتقل إلى البرتغال

 محادثة
عدوى السترات الصفراء تنتقل إلى البرتغال
حقوق النشر
يورونيوز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

انتقلت حمى حركة "السترات الصفراء" الاحتجاجية من فرنسا إلى عدة دول أخرى عبر العالم. الموعد كان هذا الجمعة في البرتغال حيث خرج المحتجون في العاصمة لشبونة وعدة مدن أخرى للتظاهر في الشوارع والطرقات والمطالبة بخفض الضرائب ورفع الأجور وخفض أسعار المحروقات وتحسين خدمات الصحة العامة.

وكانت الشرطة البرتغالية قد أعلنت منذ أيام أنها أعدت الإجراءات الأمنية الملائمة لمواجهة أول يوم من الاحتجاجات والتظاهرات المستلهمة من حركة "السترات الصفراء" الفرنسية، وأوضحت الشرطة أنها تتوقع تعبئة شعبية واسعة.

وبناء على المعلومات التي نشرتها مواقع التواصل الاجتماعي عن تنظيم تظاهرات ومسيرات احتجاجية على الطرق العامة ابتداء من يوم الجمعة الموافق لـ 21 ديسمبر-كانون الأول، فقد طلبت الشرطة من وسائل الاعلام التذكير بأنّ أيّ تجمع "يجب أن يتم الابلاغ عنه خطيا قبل يومين" لدى السلطات المحلية.

للمزيد:

مظاهرات احتجاجية في البرتغال

البرتغال: مظاهرات ضد التقشف و نقابيون يحتلون مقار أربع وزارات

وكما طلبت الشرطة من جميع المواطنين الذين قرروا المشاركة في الاحتجاجات، ممارسة حقهم في التظاهر بشكل سلمي وضمن احترام للقانون، وقد أشار ألكسندر كويمبيرا، المتحدث باسم الشرطة الوطنية إلى أنّ مصالح الأمن لا تتوقع حدوث مشاكل أو أعمال عنف، ولكنها تتوقع تعبئة كبيرة في كل أنحاء البلاد.

وجاء رد فعل قوات الأمن بناء على المعلومات التي أوردتها تقارير صحفية في وسائل الإعلام البرتغالية وعبر مواقع التواصل الاجتماعي عن دعوات عدة للتظاهر وجهها عدد من النشطاء.

وقام المحتجون بقطع الطرق في بعض المناطق وعدم السماح للسيارات بالمرور، وفي هذا الشأن نبهت الشرطة إلى أنّ قطع الطريق في البرتغال إجراء غير قانوني وعمل لن تسمح به الشرطة.