تراجع واضح في أعداد "السترات الصفراء" في "التحرك السادس"

 محادثة
تراجع واضح في أعداد "السترات الصفراء" في "التحرك السادس"
حجم النص Aa Aa

بدأ عدد المتظاهرين من تحرك "السترات الصفراء" في التراجع بعد أكثر من شهر على بداية الحركة الاحتجاجية التي انطلقت منتصف الشهر الماضي. وتظاهر المئات هذا السبت في شوارع العاصمة باريس حيث شهدت أبرز المعالم السياحية مثل ساحة الأوبرا ومتحف اللوفر مسيرات احتجاجية.

وأشارت مصادر في وزارة الداخلية الفرنسية إلى مشاركة حوالي 800 شخص في احتجاجات العاصمة الفرنسية، مؤكدة عدم تسجيل حالات عنف أو اعتقالات. وكانت محافظة الشرطة في باريس قد وجهت تحذيراً إلى التجار بإغلاق متاجرهم تفادياً لوقوع أعمال عنف ونهب كتلك التي حدثت منذ أسابيع في العاصمة.

للمزيد:

يذكر أنّ بداية احتجاجات حركة "السترات الصفراء" قبل ثلاثة أسابيع في باريس جعل منها إحدى أسوأ الاضطرابات في فرنسا منذ تظاهرات العام 1968، حيث شهدت العاصمة إحراق سيارات وتحطيم واجهات المصارف والمتاجر ومكاتب شركات التأمين، كما تعرضت العديد من الشوارع إلى التخريب.

واندلعت مظاهرات "السترات الصفراء" في منتصف نوفمبر- تشرين الثاني احتجاجاً على زيادات قررتها الحكومة على ضريبة الوقود، ثم تحولت إلى احتجاج على سياسة الإصلاح الاقتصادي التي يطبقها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

الأخير اضطر إلى تقديم تنازلات تتعلق بالضرائب ورواتب الحد الأدنى (وهذه النقطة عليها خلاف) ورواتب المتقاعدين في خطاب ألقاه هذا الشهر، معترفاً أنه "أساء فهم المطالب".

ويرى البعض أن تحرك "السترات الصفراء" بدأ يفقد الزخم منذ السبت الماضي، إذ شارك نحو 66 ألف شخص فقط في الاحتجاجات على مستوى فرنسا مقارنة بقرابة 300 ألف متظاهر في 17 نوفمبر- تشرين الثاني.