عاجل

عاجل

مشاريع زراعية طموحة في مصر

 محادثة
مشاريع زراعية طموحة في مصر
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يتحدث في شرم الشيخ يوم 9 ديسمبر كانون الأول 2018. تصوير: عمرو دلش - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

وعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مواطني بلاده البسطاء بتمكينهم من تناول طعام "أورجانيك" أو طعام عضوي من انتاج الجيش وهو الطعام الذي قال إنه يقتصر على الأغنياء حاليا.

وأطلق السيسي هذا الوعد خلال افتتاح محطة للصوب الزراعية أنشأتها الشركة الوطنية للزراعات المحمية التابعة للجيش في مدينة العاشر من رمضان شمال شرقي القاهرة، وهي جزء من المرحلة الأولى لمشروع قومي يستهدف إنشاء 100 ألف فدان من الصوب الزراعية في عدة مناطق.

وقال السيسي في كلمة على هامش افتتاح المحطة التي تضم 600 صوبة زراعية على مساحة 2500 فدان: "كانوا دايما يقولون في السوبر ماركت الكبير... هذا أورجانيك، يعنى الناس يأكلون أورجانيك والمصريون لا يتناولون ذلك أو ماذا؟ يعني أنّ الذي لديه المال يأكل أورجانيك، في حين لا يأكل بقية المصريين؟"

ويعيش ما يقرب من 30 في المائة من سكان مصر البالغ عددهم حاليا 98 مليون نسمة تحت خط الفقر، وقد زادت الإصلاحات الاقتصادية القاسية التي يدعمها صندوق النقد الدولي من معاناتهم خلال العامين الماضيين.

ومحطة العاشر من رمضان التي تضم أيضا محطة فرز وتعبئة وتغليف وثلاجات للحفظ والتبريد جزء من المرحلة الأولى للمشروع القومي، والتي تشمل 7100 صوبة زراعية على مساحة 34 ألف فدان في خمس مناطق. وكان السيسي أعلن تدشين المشروع قبل 10 أشهر.

وقال اللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وهو الجهاز الذي تتبعه العديد من شركات الجيش ومن بينها الشركة الوطنية للزراعات المحمية، إن مصر ستصبح ثاني أكبر دولة في العالم في مجال زراعة الصوب بعد اكتمال إقامة المائة ألف فدان. ولم يذكر أمين القيمة الاجمالية للمشروع ولم يحدد موعدا لاكتماله. وقال أمين إن المشروع يهدف إلى زيادة انتاجية وجودة الخضروات والفواكه وخفض أسعارها وترشيد استهلاك المياه بالإضافة إلى توفير فرص عمل.

للمزيد:

حملة لإزالة التعديات على الأراضي الزراعية تزيد من معاناة فقراء مصر

مزارعو الأرز في مصر يتوقعون أوقاتا عصيبة بسبب سد النهضة الإثيوبي

وتشارك ثلاث شركات أجنبية في المرحلة الأولى وهي "روفيبا" لإنتاج الصوب الزراعية و"ميريديم سيدز" لانتاج البذور من اسبانيا وشركة الصين الوطنية لصناعة الماكينات "سينوماك".

وحسب مصطفى أمين، فمن المقرر أن تحقق المرحلة الأولى بعد اكتمالها انتاجية تقدر بنحو 1.5 مليون طن سنويا من الخضراوات والفواكه تعادل انتاجية أكثر من 150 ألف فدان من الزراعات المكشوفة.

وأضاف أن الصوب العادية ترشد استهلاك المياه بنسبة 40 في المائة مقارنة بما تستهلكه نفس المساحة من الأراضي العادية مع مضاعفة الانتاج، في حين ترشد الصوب عالية التكنولوجيا استهلاك المياه بنسبة تصل لنحو 80 في المائة مع زيادة الانتاج لأربعة أمثال.

وتخشى مصر أن يؤثر سد النهضة العملاق الذي تبنيه إثيوبيا على حصتها من نهر النيل وبذلت جهودا في السنوات القليلة الماضية لتوفير مصادر جديدة للمياه العذبة ولترشيد الاستهلاك.

وأكد أمين إن إجمالي موارد المياه العذبة المتاحة في مصر حاليا يبلغ نحو 77 مليار متر مكعب سنويا تمثل نسبة مياه النيل منها 72 في المائة وتمثل المياه الناتجة عن تدوير الصرف الزراعي 16 في المائة. وأضاف أن الزراعة تستهلك 62.7 مليار متر مكعب سنويا، وهو ما يشكل نسبة 81.3 في المائة من إجمالي الموارد، في حين يبلغ الاستهلاك المنزلي 11 مليار متر مكعب سنويا تقريبا.

من جهة اخرى تعهد الرئيس المصري أيضا بمزيد من المشروعات الزراعية، وقال إن بلاده بدأت في إنشاء مزرعة لإنتاج "أفخر أنواع" التمور على مساحة 40 ألف فدان وتضم 2.5 مليون نخلة. ودعا السيسي، وهو يتفقد إنتاج محطة العاشر من رمضان، المزارعين إلى إقامة صوب زراعية على غرار التي يقيمها الجيش لتحقيق المكاسب بدلا من تبوير الأراضي والبناء عليها.