عاجل

عاجل

ما سرّ الثقب الذي تم اكتشافه في المركبة الفضائية "سويوز"؟

 محادثة
ما سرّ الثقب الذي تم اكتشافه في المركبة الفضائية "سويوز"؟
حجم النص Aa Aa

أكد رائد فضاء روسي اكتشف ثقبا غامضا في كبسولة ترتبط (تتصل) بمحطة الفضاء الدولية أنه تمّ حفر الثقب من داخل المركبة الفضائية بعد إجراء تحقيق في سبب حدوثه.

وأوضح سيرغي بروكوبيف أنّ المحققين فحصوا عينات قام هو وزميله في الفريق أوليغ كونونينكو بجمعها خلال رحلة في الفضاء في 12 ديسمبر-كانون الأول.

وعاد بروكوبيف إلى جانب اثنين آخرين من رواد الفضاء إلى الأرض الأسبوع الماضي من مهمة محطة الفضاء الدولية استمرت 197 يوماً.

وقد تمّ اكتشاف الثقب في مركبة الفضاء الروسية "سويوز"، المعلقة بالمحطة في 30 أغسطس-آب حيث اكتشف الطاقم عملية تسرب أحدثت ضياعاً طفيفًا للضغط، وقد تمّ سدّ الثقب بواسطة شريط ومانع للتسرب بعد ساعات من اكتشافه ما أوقف بصورة مؤقتة تسربا للأكسجين.

وقال بروكوبيف خلال مؤتمر صحفي إن التجويف بدأ من داخل الكبسولة و "الأمر متروك لأجهزة التحقيق للحكم على الوقت الذي حدث فيه هذا الثقب".

للمزيد:

ولم يشكل الثقب خطرًا على بروكوبيف وزملاؤه سيرينا أونون، مستشارة وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" وألكسندر غيرست من وكالة الفضاء الأوروبية أثناء عودتهم، لأن جزء الكبسولة الذي ظهر عليه الثقب تمّ التخلي عنه قبل عودتهم.

وقال رئيس مؤسسة "روس كوسموس"، التي تشرف على التحقيق في حادثة تسرب الهواء من الثقب الذي اكتشف في مركبة "سويوز"، ديمتري روغوزين في بيان خلال سبتمبر-أيلول أنّ الثقب ربما قد حدث عند بناء الكبسولة أو في المدار الفضائي.

ورفض روغوزين إلقاء اللوم على أعضاء الطاقم، لكن البيان تسبب في حدوث مشادة بين "روس كوسموس" ووكالة الفضاء الأميركية "ناسا". ومنذ ذلك الحين لا يرغب روغوزين في الإدلاء بتصريحات خشية أن تقوم وسائل الإعلام بتحويل كلماته.

من جهته سخر بروكوباييف من فكرة أن أحد رواد الفضاء قد يكون مسؤولا عن إحداث الثقب حيث قال: "لا ينبغي التفكير في نية أفراد طاقمنا".