لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الجيش السوري يعلن دخوله منبج وتحرك تركي تأهباً لتطورات محتملة

 محادثة
 الجيش السوري يعلن دخوله منبج وتحرك تركي تأهباً لتطورات محتملة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤول أمريكي إن الجيش السوري نشر قواته قرب منبج بشمال سوريا يوم الجمعة بعد أن حثت وحدات حماية الشعب الكردية دمشق على حماية المدينة، حيث توجد قوات أمريكية، من خطر هجوم تركي.

وتحولت منبج، التي انتزعتها قوات تدعمها الولايات المتحدة من تنظيم الدولة الإسلامية عام 2016، إلى بؤرة جديدة للتوتر بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية التي كان وجودها يحول فعليا دون توغل تركي.

وبعد إعلان الجيش السوري قال مسلحون سوريون تدعمهم تركيا ويتمركزون في منطقة قريبة إنهم بدأوا التحرك مع قوات تركية صوب المدينة استعدادا "لبدء عمليات عسكرية لتحريرها".

وقال شاهد إن مجموعات من المسلحين المدعومين من تركيا كانوا يزحفون بعربات مدرعة وأسلحة رشاشة صوب خط الجبهة مع المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إن القوات الحكومية دخلت شريطا من الأراضي على حافة منبج، ولم تدخل المدينة نفسها، لتقيم حاجزا مع مقاتلين تدعمهم تركيا يتمركزون على مقربة.

ومنبج، التي توجد بها قاعدة أمريكية، يسيطر عليها فصيل مسلح متحالف مع وحدات حماية الشعب التي تعتبرها تركيا تهديدا أمنيا.

وقال مسؤول أمريكي، طلب عدم نشر اسمه، لرويترز إن القوات الأمريكية لم تغير مواقعها في منبج وإن عشرات من الجنود ما زالوا موجودين هناك. وتابع المسؤول أنهم لم يشاهدوا قوات تابعة للجيش السوري داخل منبج مشيرا إلى أن هذه القوات موجودة على مشارف المدينة.

وقال التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي تقوده الولايات المتحدة إنه "على الرغم من المعلومات غير الصحيحة حول وجود تغييرات بشأن القوات المسلحة بمدينة منبج السورية فإن (التحالف) لم ير مؤشرا يؤكد صحة هذه المزاعم".

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي توعد بسحق وحدات حماية الشعب الكردية، إن عددا من المسؤولين الأتراك سيزورون روسيا، أقوى حليف للرئيس السوري بشار الأسد، يوم السبت وسيبحثون قضية سوريا. ولمح أردوغان إلى أن تركيا لا تستعجل شن الهجوم.

صورة لجنود اتراك خارج مدينة منبج

ونشرت وسائل إعلام سورية رسمية فيديو يظهر عشرات الجنود يسيرون على طريق بمنطقة ريفية وهم يرددون هتافات باسم الأسد. وقال الجيش السوري في بيان يوم الجمعة إن قواته رفعت العلم السوري في منبج. وأضاف "تضمن القوات المسلحة السورية الأمن الكامل لجميع المواطنين السوريين وغيرهم الموجودين في المنطقة".

وقال أحد السكان إنه لم يتغير شيء في منبج وإنه لم ير مثل هذه الأعلام.

وقالت وحدات حماية الشعب اليوم الجمعة إن مقاتليها انسحبوا من منبج من قبل لقتال مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في مكان آخر.

وقال بيان وحدات حماية الشعب "ندعو الدولة السورية التي ننتمي إليها أرضا وشعبا وحدودا إلى إرسال قواتها المسلحة لاستلام هذه النقاط وحماية منطقة منبج أمام التهديدات التركية".

وفي نوفمبر تشرين الثاني بدأت قوات تركية وأمريكية دوريات مشتركة قرب منبج بعد التوصل لاتفاق يتضمن خروج مسلحي وحدات حماية الشعب من المدينة.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

الإمارات :عودة سوريا إلى الجامعة العربية تحتاج توافقا عربيا

الغارديان: الأسد سيستعيد مكانه قريباً ويقف إلى جانب السيسي وبن سلمان

ردود الأفعال

روسيا

ومباشرة بعد نشر البيان قال المتحدث باسم الكرملين إن روسيا ترحب بعودة المناطق الكردية السورية إلى سيطرة حكومة الرئيس بشار الأسد بعد أن قالت دمشق إن قواتها دخلت مدينة منبج.

وأضاف المتحدث ديمتري بيسكوف في مؤتمر صحفي عبر الهاتف "هذا توجه إيجابي".

تركيا

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الجمعة إن أنقرة لن يبقى لديها ما تفعله في منبج فور مغادرة "المنظمات الإرهابية" المنطقة.

وهددت تركيا بشن هجوم على منبج لطرد وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها جماعة إرهابية.

كما قالت وزارة الدفاع التركية إن وحدات حماية الشعب الكردية السورية ليس لها الحق في دعوة أطراف أخرى لدخول منبج السورية.

وطالبت الوزارة كل الأطراف بالامتناع عن اتخاذ أي إجراءات تزعزع استقرار المنطقة.

وجاءت التصريحات بعد ساعات قليلة من إعلان الجيش السوري.

وقال الفصيل الرئيسي من مقاتلي المعارضة السورية الذين تدعمهم تركيا اليوم الجمعة إن أرتاله بدأت مع قوات تركية الزحف صوب جبهات القتال مع مدينة منبج "معلنة جاهزيتها الكاملة على حدود مدينة منبج لبدء الأعمال العسكرية لتحرير المدينة".

كان الجيش السوري أعلن في وقت سابق أنه نشر قواته في منبج بعدما حثت وحدات حماية الشعب الكردية دمشق على حماية المدينة من هجوم تركي محتمل.

قرار ترامب المفاجئ

وأثار قرار ترامب المفاجئ بسحب القوات الأمريكية من سوريا قلق المقاتلين الذين يقودهم الأكراد والذين قاتلوا الدولة الإسلامية إلى جانب تلك القوات لسنوات.

ويعمل قادة الأكراد من أجل الوصول سريعا إلى استراتيجية لحماية منطقتهم الممتدة عبر شمال وشرق سوريا حيث شكل وجود نحو ألفي جندي أمريكي حتى الآن رادعا أمام توغل تركيا.

وسوف يزيد نشر قوات حكومية سورية تدعمها روسيا من تعقيد أي هجوم تشنه تركيا مع مسلحي المعارضة الذين تدعمهم.

وأثار الدعم العسكري الأمريكي للمقاتلين الأكراد غضب تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي والتي ترى أن وحدات حماية الشعب امتداد لحزب العمال الكردستاني الذي يشن حربا انفصالية داخل تركيا منذ عقود.