لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

العنصرية تتسبب في طرد موظفين من فندق أميركي

 محادثة
العنصرية تتسبب في طرد موظفين من فندق أميركي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قام فندق "دابل تري هيلتون" بمدينة بورتلاند بولاية أوريغون الأميركية بطرد موظفين اثنين، بعد أن كشفت كاميرات المراقبة أنهما قاما بطرد نزيل من أصول افريقية كان يستخدم هاتفه النقال في ردهة الفندق.

واتهم أحد حراس الفندق النزيل جيرماين ماسي الذي يبلغ من العمر 34 عاما بـ "التسكع" في الفندق. الحارس أكد للنزيل أنه تمّ استدعاء الشرطة "لمرافقته خارج ملكية النزل". وأوضح ماسي الذي كان يردّ على مكالمة من والدته، أنه كان ضيفًا في فندق أوريغون، لكن الحارس أجابه أنّ "الأمر لم يعد كذلك".

وقال حارس الأمن، لجيرماين ماسي إنه يشكل تهديدًا للأمن وسيُطلب منه المغادرة إذا لم يتمكن من الإدلاء برقم الغرفة. وهو ما اعتبره غريغ كافوري، محامي السيد ماسي، خرقا للقانون، لأنّ موكله أظهر للحارس الأمني بطاقة الحجز، مشيرا إلى أنّ جريمة ماسي الأساسية هي "لون بشرته". وأضاف المحامي أنّ مديرًا في الفندق، تم التقاط صور له أيضًا على شريط فيديو، وهو يتصل بالشرطة.

للمزيد:

نادلة في كنتاكي تتلقى رسالة عنصرية بدلا من البقشيش

جمعية حماية حقوق السود في أمريكا تتهم "أمريكان أيرلاينز" بالعنصرية

وقدمت إدارة الفندق اعتذارا لجيرماين ماسي، وأكدت على حسابها عبر موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي أنها أنهت عقد الموظفين المتورطين في إساءة معاملة السيد ماسي، وهي تجري تحقيقا بذلك، وأضافت أنها على تواصل معه، وستتخذ "التدابير المناسبة لضمان عدم حدوث ذلك مرة أخرى". وأضافت: "لدينا موقف حاسم بعدم التسامح مطلقا بالتمييز، ولا نتحمل مثل هذا السلوك".

يذكر أن جيرماين ماسي أعرب عن حيرته عن سبب قدوم الشرطة، حين كان يجري مكالمة مع والدته، وقد كان في مركز لويد "دبل تري هيلتون"، لتسجيل الدخول إلى الفندق.

وقد تمّت الإشارة إلى أن الشرطة قامت باصطحاب ماسي إلى غرفته لجلب أغراضه، وعرضت عليه الانتقال لفندق آخر إلا أنه رفض ذلك.