لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

هبوط الاحتياطيات الأجنبية لمصر للمرة الأولى منذ تحرير سعر الصرف

 محادثة
هبوط الاحتياطيات الأجنبية لمصر للمرة الأولى منذ تحرير سعر الصرف
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

قال البنك المركزي المصري يوم الاثنين إن احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي هبطت إلى 42.551 مليار دولار في ديسمبر كانون الأول، من 44.513 مليار دولار في نوفمبر تشرين الثاني، لتسجل بذلك أول تراجع منذ تحرير سعر صرف الجنيه في عام 2016.

وكانت المرة السابقة التي انخفضت فيها احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي في أكتوبر تشرين الأول 2016، قبل شهر من قيام القاهرة بتوقيع اتفاقية قرض لأجل ثلاث سنوات بقيمة 12 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي، تضمنت تحرير سعر صرف الجنيه.

وهذه الاتفاقية جزء من جهود لجذب المستثمرين الأجانب الذين تخارجوا خلال انتفاضة 2011.

ولم يذكر البنك المركزي أسباب هذا التراجع.

وقال ألين سانديب رئيس البحوث لدى نعيم للوساطة "كان الأمر مفاجأة"، مضيفا أنه ليس على يقين بشأن الأسباب.

وتتوقع مصر تلقي الدفعة الخامسة، وقدرها ملياري دولار، من قرض صندوق النقد الدولي في يناير كانون الثاني. وستعوض تلك الدفعة انخفاض ديسمبر كانون الأول، كما يتوقع سانديب الذي قال "أعتقد أن الاحتياطي سيعود في يناير إلى 44 مليار دولار".

إقرأ أيضاً:

الليرة التركية تهبط وسط موجة بيع عالمية وقلق بشأن المركزي

عشرون عاماً على "ولادة" اليورو: هل نجح في مهمته؟ وكيف سيكون مستقبله؟

وقالت علياء ممدوح مديرة الاقتصاد الكلي والاستراتيجية لدى بلتون المالية إن الدفعة الخامسة كان من المتوقع تسلمها في ديسمبر كانون الأول، ومن المرجح أن يكون التأخير ساهم في هبوط الاحتياطيات.

وتابعت "لا أعتقد أنه أمر مقلق، نظرا لأننا نتوقع صرف الشريحة في يناير، ومن المتوقع إصدار سندات دولية بقيمة خمسة مليارات دولار في النصف الأول من العام".

وأضافت أن البنك المركزي كان لديه أيضا التزامات قائمة بواقع ثلاثة مليارات دولار في ديسمبر كانون الأول، ساهمت في خفض الاحتياطيات الأجنبية.

وتنفذ مصر إصلاحات اقتصادية صعبة في إطار برنامج صندوق النقد الدولي. وبالإضافة إلى خفض قيمة العملة، تضمنت الإصلاحات ضرائب جديدة وخفضا كبيرا في دعم الطاقة، وهو ما ضغط على الوضع المالي لعشرات الملايين من المصريين.