عاجل

عاجل

بانفصالها عن مؤسس أمازون .. هل تصبح ماكينزي بيزوس أغنى نساء العالم؟

 محادثة
بانفصالها عن مؤسس أمازون .. هل تصبح ماكينزي بيزوس أغنى نساء العالم؟
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

ينشغل عالم المال والأعمال منذ أيام بأحدث حلقة في سلسلة طلاق أغنى أغنياء العالم، بعد أن أعلن مؤسس عملاق التسوق أمازون جيف بيزوس وزوجته ماكينزي بيزوس عزمهما الانفصال في تغريدة على تويتر وقعاها باسميهما، وأعربا فيها عن بقائهما صديقين يتشاركان العائلة والأصدقاء والمشاريع والأبناء، وأضافا أنهما حتى لو كانا على علم بأن النهاية ستكون بهذا الشكل قبل 25 عاماً كانا ليعيدا القصة كلها.

ثروة خرافية وأسئلة

تثير هذه القضية الآن عشرات الأسئلة والتكهنات، كيف سيجري الطلاق؟ هل سيتم تقاسم الثروة بالتساوي أم أن اتفاقاً ما سيتم؟ هل ستصبح ماكينزي أغنى نساء العالم؟ كم من الوقت ستستغرق العملية؟

يقول مختصون بالقانون ومحامون أن طلاق الأغنياء عادة ما يكون أسرع وأسهل بكثير، على حد قول أحد المحامين، كريستوفر ميلشر: "سيتم اتمام هذا الطلاق بنفس السرعة التي يتم بها توصيل طلبية من أمازون"!

ولكن هذا لا يعني أن طلاق الأغنياء لا تشوبه صعوبات مختلفة تتعلق بطبيعة الأصول، مثلاً ما يتعلق بالمشاريع المشتركة أوالأعمال الفنية المقتناة أو بعض الأموال التي يتم تهريبها إلى الملاذات الضريبية.

لم يعلق بيزوس وشركة لا أمازون على التقسيم المحتمل لأصول الزوجين، بما في ذلك حصة 16 في المائة في الشركة. ولكن بدون اتفاق ينص على خلاف ذلك، من شبه المؤكد أن يتم تقسيم الثروة الخرافية بشكل متساوٍ، وفقاً لكارين لوندل، الشريك في شركة Rower LLC القانونية في نيويورك.

للمزيد على يورونيوز:

لكل شيء إذا ما تم نقصان.. بعد 25 سنة جيف بيزوس أغنى رجل في العالم ينفصل عن زوجته

جدل على الانترنت بعد عرض أمازون للبيع سجادة وغطاء حمام عليهما صورة مصحف

تعرف على ثروات أغنى 10عائلات.. جنسياتها ومجال أعمالها

هل هذا سيجعل من ماكينزي أغنى امرأة في العالم؟

حتى اللحظة تحتل فرانسوا بيتينكور ميير، حفيدة مؤسس شركة لوريال لمستحضرات التجميل L'Oreal SA ، رأس قائمة أغنى نساء العالم، وتبلغ ثروتها الصافية 45.6 مليار دولار، وفقاً لوكالة بلومبيرغ.

ولكن مع 137.2 مليار دولار، وهي قيمة ثروة جيف التي تجعله أغنى شخص في العالم، وفقاً لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، فإن اقتسام الثروة بالتساوي سيجعل من ماكنزي، وهي روائية وكانت من أوائل الموظفين في شركة أمازون، أغنى امرأة بثروة تبلغ حوالي 69 مليار دولار. ولكن حتى لو لم تحصل إلا على نسبة 1٪ من الثروة، فإنها مع ذلك ستنضم إلى نادي المليارديرات.

معظم النساء الستة والستين المدرجات في مؤشر بلومبيرغ، ومن ضمنهن الستة الأوائل في القائمة، حصلن على ثرواتهن إما بالوراثة أو الطلاق، ست نساء فقط من مجمل القائمة صنعن ثرواتهن بنفسهن القائمة، بالمقارنة مع 313 من الرجال العصاميين.

ليبقى السؤال الأهم برأي البعض هو كيف سيؤثر هذا الانفصال على شركة أمازون خاصة بعد تخطيها لآبل ومايكروسوفت الأسبوع الماضي لتصبح أغلى شركات أمريكا؟