عاجل

عاجل

على الرغم من هجوم منبج.. بنس يؤكد سحب القوات الأمريكية من سوريا

 محادثة
على الرغم من هجوم منبج.. بنس يؤكد سحب القوات الأمريكية من سوريا
حجم النص Aa Aa

قال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي يوم الأربعاء إنه والرئيس دونالد ترامب ينددان بالتفجير الانتحاري الذي وقع في سوريا وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 19 شخصا بينهم أربعة جنود أمريكيين لكنه أكد مجددا على أن الولايات المتحدة ستمضي قدما في خطة سحب قواتها من سوريا.

وأضاف بنس في بيان "بفضل شجاعة قواتنا المسلحة سحقنا خلافة تنظيم الدولة الإسلامية ودمرنا قدراته. ونحن نبدأ في إعادة قواتنا إلى الوطن... لن نسمح أبدا لبقايا تنظيم الدولة الإسلامية بإحياء خلافتهم الشريرة والإجرامية".

"انهيار الخلافة"

وبرغم الهجوم، قال بنس إن تنظيم الدولة الإسلامية قد مُني بالهزيمة في سوريا، وذلك بعد ساعات من مقتل جنود أمريكيين في هجوم بشمال البلاد أعلن التنظيم مسؤوليته عنه.

ولم يشر بنس إلى القتلى خلال خطاب أدلى به أمام 184 من رؤساء البعثات الدبلوماسية الأمريكية في أنحاء العالم والذين اجتمعوا في واشنطن. وبدا الخطاب وكأنه ضمن حملة انتخابية أكثر من كونه يتناول نظرة استراتيجية عامة على السياسة الخارجية الأمريكية.

وقال بنس للسفراء وغيرهم من كبار الدبلوماسيين الأمريكيين "انهارت الخلافة وهُزمت الدولة الإسلامية".

وفي وقت سابق قالت إليسا فرح المتحدثة باسم بنس إنه جرى إبلاغه بمقتل الجنود الأمريكيين.

وهناك تقارير متباينة بشأن عدد القتلى الأمريكيين في الانفجار الذي وقع بمدينة منبج بشمال سوريا، إذ قال مسؤول أمريكي إن أربعة قتلوا بينما قال آخرون إن اثنين فقط قتلا، بينما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن 20 شخصا قتلوا في الانفجار، منهم خمسة جنود أمريكيين.

وقال مسؤول أمريكي، طلب عدم نشر اسمه، إن أربعة جنود أمريكيين قُتلوا وأُصيب ثلاثة آخرون في الانفجار الذي ذكر موقع على الإنترنت تابع لتنظيم الدولة الإسلامية أنه تفجير انتحاري. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن إجمالي عدد قتلى الانفجار بلغ 19 شخصا.

ويأتي الهجوم بعد مرور ما يقرب من شهر على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئ أنه سيسحب جميع القوات الأمريكية، وعددها نحو ألفي جندي، من سوريا بعد أن خلص إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية قد هُزم هناك، ودفع هذا الإعلان وزير الدفاع جيم ماتيس إلى الاستقالة.

للمزيد على يورونيوز: