Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

في يوبيله الذهبي.. معرض القاهرة للكتاب يواجه منافسة من معرض سور الأزبكية

 في يوبيله الذهبي.. معرض القاهرة للكتاب يواجه منافسة من معرض سور الأزبكية
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

انطلق معرض القاهرة للكتاب في موقع جديد في التجمع الخامس، وأثنى الزائرون على تنظيمه في حين انتقدوا ارتفاع الأسعار، وكبادرة تمرد أقام تجار مكتبة سور الأزبكية معرضاً موازياً بأسعار زهيدة يتيح الكتب للطبقات ذات القدرة الشرائية الأضعف.

اعلان

يحتفل معرض القاهرة للكتاب بيوبيله الذهبي هذا العام، المعرض الذي يعد الأقدم في العالم العربي يأمل منظموه أن يتجاوز الرقم القياسي الذي حققه زواره العام الماضي والذي بلغ 4.5 مليون زائر.

هذا العام يقام المعرض في موقعه الجديد في التجمع الخامس، ويمتد على مساحة 45000 متر مربع، ويضم حوالي 169 مشاركًا يمثلون 35 دولة.

ورغم رضا الزائرين عن التنظيم والموقع الجديد يرى بعضهم أن المعرض لم يعد متاحاً لكل طبقات المجتمع المصري وأن أسعار الكتب لا تتيح للطبقة الفقيرة والمتوسطة اقتناء الكتب.

لذا يبقى سوق سور الأزبكية، أقدم سوق كتاب في المدينة ويعود تاريخه للقون التاسع عشر، وجهة مفضلة لكثير من المصريين حيث يمكنهم شراء الكتب بأسعار زهيدة وشراء كتب مستعملة

هنا يقول أصحاب المحلات إنهم لم يمكنوا من المشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام، حيث أن الموقع الجديد زاد التكلفة أربعة أضعاف على الأقل وفرض قيوداً أخرى كالعدد الأقصى المسموح للمشاركين.

وكبادرة تمرد على الواقع الجديد، قرر بائعو الأزبكية إقامة معرضهم الخاص حول متاجرهم، ويستمر من الخامس عشر من كانون الثاني/ يناير حتى الخامس عشر من شباط/ فبراير.

في حين بدأت فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في 23 كانون الثاني/ يناير وسيستمر حتى 5 شباط/ فبراير.

للمزيد على يورونيوز:

إنشاء قاعدة بيانات لتأريخ أعمال ثقافية تحدّت الأنظمة الشيوعية

مذكرات تكشف عن أوائل المسلمين الذين بيعوا في سوق النخاسة في أمريكا

الإعلان عن 9 فائزين بجوائز ابن بطوطة لأدب الرحلة

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

روائيون وكتاب مصريون يلجأون للطبيعة بحثا عن الإلهام والأفكار الجديدة

كتاب: 4 من كل 5 كهنة في الفاتيكان مثليون

المكتبة الملكية البرتغالية في البرازيل: "كأننا في هاري بوتر"