عاجل

عاجل

ماكرون للسيسي: لا يمكن فصل الاستقرار عن حقوق الإنسان

ماكرون للسيسي: لا يمكن فصل الاستقرار عن حقوق الإنسان
ماكرون يتحدث خلال مؤتمر صحفي في السفارة الفرنسية بالقاهرة يوم الاثنين. تصوير: محمد عبد الغني - رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

القاهرة (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الاثنين إنه أبلغ نظيره المصري عبد الفتاح السيسي خلال زيارة للقاهرة أنه لا يمكن فصل الاستقرار والأمن عن حقوق الإنسان.

ويواجه ماكرون، الذي تم استقباله بحفاوة خلال زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، ضغوطا من منظمات غير حكومية ليتخذ موقفا أكثر حزما، بعد أن قال في 2017 إنه لن "يلقي محاضرة" على السيسي في مجال حقوق الإنسان.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مشترك مع السيسي هيمنت عليه قضية الحقوق "الاستقرار والسلام الدائم يسيران جنبا إلى جنب مع احترام الكرامة الفردية وسيادة القانون، ولا يمكن فصل البحث عن الاستقرار عن مسألة حقوق الإنسان".

وأضاف "لم تمض الأمور في الاتجاه الصحيح منذ 2017، مدونون وصحفيون في السجن وبسبب هذا يمكن أن تتضرر صورة مصر".

وقال السيسي للصحفيين إنه يجب النظر إلى حقوق الإنسان في سياق الاضطرابات الإقليمية والحرب على الإرهاب.

وأضاف "إحنا لسنا كأوروبا، ولسنا كأمريكا، نحن دولة أو منطقة لها خصوصيتها".

وتابع قائلا "مصر لا تقوم بالمدونين وإنما تقوم بالعمل والجهد والمثابرة من جانب أبنائها".

كان السيسي أطاح بالرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في عام 2013، وتم انتخابه رئيسا بعد ذلك بعام وتشهد رئاسته حملة على المعارضة تشمل إسلاميين وناشطين ليبراليين.

ويقول السيسي وأنصاره إن هذه الإجراءات مطلوبة لتحقيق الاستقرار في مصر بعد الاضطراب الذي أعقب انتفاضة عام 2011.

* شريك استراتيجي

في مقابلة هذا الشهر، نفى السيسي احتجاز سجناء سياسيين في مصر، وإن كانت إحدى جماعات حقوق الإنسان تقول إن عددهم يقدر بنحو 60 ألف شخص.

ويقول مسؤولون فرنسيون إن مصر شريك استراتيجي رئيسي في تعزيز الاستقرار والأمن في المنطقة، بما يشمل ليبيا، وهو ما يتصدر أجندة ماكرون للسياسة الخارجية.

وحثت ثماني منظمات لحقوق الإنسان ماكرون على توصيل رسالة قوية خلال زيارته بشأن الحقوق والإفراج عن السجناء "المحتجزين ظلما" ووقف مبيعات الأسلحة التي يمكن أن تستخدم في انتهاكات الحقوق.

ورحبت بينيديكت جانرو مديرة هيومن رايتس ووتش في فرنسا، وهي إحدى المنظمات، بحذر بتصريحات ماكرون يوم الاثنين.

وقالت "هذا إقرار مهم من ماكرون بمحورية حقوق الإنسان في مكافحة الإرهاب".

وأضافت "السؤال الآن هو أن نعلم ما إذا كانت هذه الكلمات ستترجم إلى تغيرات ملموسة في دعم فرنسا غير المشروط لسياسة السيسي القمعية في مجال مكافحة الإرهاب".

ورفض ماكرون تلميحات إلى أن أسلحة فرنسية تستخدم في مصر ضد المدنيين، قائلا إنها تستخدم فقط في أغراض عسكرية.

وقال أيضا إنه لم يتم إجراء محادثات بشأن عقود عسكرية جديدة محتملة خلال اجتماعه مع السيسي عدا صفقة محتملة بشأن 12 طائرة مقاتلة.

وقالت وزارة الاستثمار المصرية إن مسؤولين وقعوا خلال زيارة ماكرون 40 صفقة تجارية واتفاقيات تنموية بقيمة إجمالية تقدر بنحو 1.6 مليار يورو تغطي قطاعات منها النقل والطاقة والصحة والاتصالات.

(الدولار = 0.8751 يورو)

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة