عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي قلق من أنشطة إيران الصاروخية ودورها الإقليمي

حجم النص Aa Aa

بروكسل (رويترز) - قال الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين إنه "قلق بشدة" من إطلاق إيران صواريخ باليسيتة ومن الاختبارات التي تجريها على تلك الصواريخ، داعيا طهران إلى الاحجام عن تلك الأنشطة التي زادت من الارتياب وزعزعة الاستقرار في المنطقة.

ووسعت إيران نطاق برنامجها الصاروخي خاصة ما يتعلق بالصواريخ الباليستية رغم اعتراض الولايات المتحدة وقلق الدول الأوروبية. وتقول طهران إن برنامجها دفاعي محض.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان مشترك نادر "المجلس ... قلق بشدة من أنشطة إيران في مجال الصواريخ الباليستية ويدعو إيران إلى الامتناع عن تلك الأنشطة".

وأضاف "تواصل إيران جهودا لزيادة مدى ودقة صواريخها إلى جانب زيادة عدد الاختبارات وعمليات الإطلاق... هذه الأنشطة تعمق الارتياب وتساهم في زعزعة الاستقرار الإقليمي".

وقال الاتحاد إنه ينبغي لطهران الإحجام على وجه الخصوص عن أي نشاط يرتبط بصواريخ مصممة لحمل أسلحة نووية.

ودعا قرار لمجلس الأمن الدولي، أيد اتفاق إيران النووي عام 2015 مع القوى العالمية، طهران إلى الإحجام عن الأنشطة المتعلقة بالصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية لمدة تصل إلى ثمانية أعوام.

وتقول إيران إن تجاربها الصاروخية ليست انتهاكا للقرار، وتنفي أن تكون الصواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.

وفي البيان المؤلف من 12 نقطة، قال الاتحاد الأوروبي إنه ملتزم بالاتفاق النووي التاريخي كما رحب بتنفيذ إيران لالتزاماتها المرتبطة بالأنشطة النووية.

لكن التكتل عبر أيضا عن قلقه بشأن دور إيران المتنامي في صراعات الشرق الأوسط ومنها دعم جماعات في لبنان وسوريا ووجود قوات إيرانية في سوريا. كما دعا كل الأطراف المنخرطة في الصراع اليمني، ومنها إيران، إلى العمل باتجاه إنهاء الصراع.

وانتقد التكتل أيضا سجل حقوق الإنسان في إيران حيث سلط الضوء على تطبيقها عقوبة الإعدام وحثها على ضمان المساواة في الحقوق للنساء والأقليات.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة