عاجل

عاجل

السعودية ترد على منتقدي تطبيق "أبشر"

 محادثة
محمد بن سلمان
محمد بن سلمان -
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

بعد أيام قليلة على انتقاد ناشطون أمريكيون شركتي آبل وغوغل لتسهيلهما تطبيقات سعودية ترسخ الرقابة على النساء، أصدرت وزارة الداخلية السعودية بيانا يوم السبت 16 فبراير، ينفي أن تكون هذه التطبيقات أداة رقابية.

الناشطون نددوا بمساهمة عمالقة التكنولوجية، بتمكين آخرين من ارتكاب انتهاكات بحق المرأة في المملكة

ونشرت الداخلية السعودية بيانا في حسابها على تويتر، جاء فيه: "والوزارة إذ تعرب عن استنكارها للحملة المغرضة المنظمة التي تسعى للتشكيك في غايات تطبيق خدمة أبشر... لتسهيل وتيسير تقديم خدماتها".

وكانت الداخلية السعودية، أطلقت على متجري "غوغل بلاي" و"آبل ستور"، تطبيق "أبشر" الذي يسمح للرجال بتحديد متى وكيف يمكن للمرأة السعودية عبور الحدود وتنبيههم حال محاولتها مغادرة المملكة، كما يقدم التطبيق خدمات أخرى مثل تجديد جواز السفر وتحصيل المخالفات المرورية وملء بطاقات استقدام العاملات الأجنبيات.

اقرأ أيضا:

انتقاداتٌ لتطبيق "أبشرْ" السعوديِّ ومطالباتٌ بإزالتهِ من "آبل" و"غوغل"

البرلمان الأوروبي يحث السعودية على إنهاء نظام وصاية الرجل على المرأة

السعودية ستتعامل مع إساءة استغلال نظام وصاية الرجال

وأكدت الخبيرة في حقوق المرأة بالشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش" روثنا بيغوم، أكدت على أن "جزءا من تصميم التطبيق "أبشر" يقوم على التمييز بحق المرأة".

وقالت بيغوم: "إن السيطرة الكاملة لولي الأمر الذكر أصبحت الآن متاحة أكثر باستخدام التكنولوجيا الحديثة وجعلت حياة الرجال في نهاية المطاف أسهل، فيما قيّدت حياة النساء أكثر فأكثر"

وكان البرلمان الأوروبي قد حث السعودية يوم 14 فبراير على إلغاء نظام الوصاية على المرأة، والذي تلزم فيه النساء بطلب الإذن من الأوصياء عليهن في أمور مثل الزواج والسفر.

وعبّر النواب أيضا عن قلقهم إزاء "خدمات الإنترنت الحكومية" التي تسمح للأوصياء بملاحقة النساء عندما يعبرن الحدود. وينذر تطبيق سعودي يسمى أبشر الرجال عند سفر النساء.

وكانت الإعلامية السعودية منى أبو سليمان، قد نشرت استبيانا على تويتر تسأل فيه السعوديين عن التطبيق، ومدى تسهيله أمور المرأة، ويمكن القول بأن حوالي ثلث المشاركين أكدوا أن كلمة السر عند أولياء الأمور فقط، وزادت عن هذه النسبة قليلة من قال إنها مع النساء تسهيلا للأمور.