عاجل

عاجل

بعد زيارة بن سلمان لبكين.. السعوديون سيتحدثون الصينية.. وصفقات بـ 28 مليار دولار

 محادثة
ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال اجتماعه مع الرئيس شي جين بينغ
ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال اجتماعه مع الرئيس شي جين بينغ -
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

اجتمع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يوم الجمعة في بكين مع الرئيس شي جين بينغ الذي جعل من تعزيز وجود الصين في الشرق الأوسط هدفا أساسيا لسياسته الخارجية على الرغم من دورها التقليدي المحدود في هذه المنطقة.

يأتي هذا في الوقت الذي أفادت فيه وكالة "واس" أن المملكة والصين وقعتا اتفاقيات تعاون اقتصادي بقيمة إجمالية تصل إلى 28 مليار دولار في منتدى استثمار مشترك خلال زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لبكين.

وقالت الوكالة إنه جرى توقيع 35 اتفاقا خلال المنتدى الذي تنظمه الهيئة العامة للاستثمار السعودية. وأضافت أنه جرى تسليم أربعة تراخيص لشركات صينية خلال المنتدى، دون الخوض في تفاصيل.

ووصل الوفد السعودي، الذي يضم كبار مسؤولي عملاق النفط أرامكو، إلى بكين يوم الخميس في إطار جولة آسيوية تعهدت خلالها المملكة باستثمار 20 مليار دولار في باكستان وسعت لاستثمارات إضافية في قطاع التكرير الهندي.

وقال شي لولي العهد أمام صحفيين "الصين صديق وشريك جيد للسعودية، الطبيعة الخاصة لعلاقتنا الثنائية تعكس الجهود التي بذلتموها".

وقال ولي العهد إن علاقات السعودية مع الصين ترجع إلى وقت طويل وإن التعاملات بين البلدين لطالما اتسمت بالود.

من ناحية ثانية نشرت وكالة واس تغريدة على تويتر، تلمح إلى اتفاق بين البلدين لوضع خطة لإدراج اللغة الصينية كمقرر دراسي في المراحل كمقرر دراسي على جميع المراحل التعليمية في مدارس والجامعات السعودية.

وتعين على الصين أن تخطو بحذر في علاقاتها مع الرياض نظرا لحاجة بكين إلى علاقات وثيقة مع إيران خصم السعودية في المنطقة.

ويوم الأربعاء، قبل يوم من وصول ولي العهد السعودي، أبلغ شي رئيس البرلمان الإيراني أن رغبة الصين في إقامة علاقات وثيقة مع إيران لم تتغير بغض النظر عن الموقف الدولي.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

بن سلمان يعرض على الهند تعاونا استخباراتيا وسياسيا لمكافحة الارهاب

بن سلمان يقبل طلب الهند إطلاق سراح 850 سجينا هنديا في المملكة

شي جين بينغ: رغبتنا في إقامة علاقات وثيقة مع إيران لم تتغير

محام: هروب فتاتين سعوديتين من عائلاتهما إلى هونغ كونغ

وتشعر الصين بالقلق أيضا من انتقادات الدول الإسلامية لمعسكراتها الموجودة في منطقة شينجيانغ التي تقول الحكومة إن الغرض منها هو إقناعهم بالتخلي عن الفكر المتطرف بينما تصفها جماعات حقوقية بأنها معسكرات اعتقال.

وذكر التلفزيون الرسمي الصيني أن شي أبلغ ولي العهد السعودي أن على البلدين أن يعززا التعاون الدولي بشأن التصدي للتعصب "لمنع توغل وانتشار الفكر المتطرف".

ونسب تقرير التلفزيون إلى الأمير محمد قوله لشي إن السعودية تحترم وتدعم حق الصين في حماية أمنها واتخاذ خطوات لمحاربة الإرهاب والتصدي للتعصب. وأبدى استعداد المملكة لزيادة التعاون.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) في تقرير منفصل إن هان تشنغ نائب رئيس الوزراء قال لولي العهد خلال اجتماع بينهما في وقت سابق إن على البلدين أن يعززا تبادل الخبرات في مجال مكافحة التشدد.

واتفقت أرامكو على تأسيس مشروع مشترك مع شركة نورينكو الصينية لتطوير مجمع للتكرير والبتروكيماويات في مدينة بانجين‭ ‬بشمال شرق الصين، وقالت إن استثمارات المشروع تصل إلى أكثر من عشرة مليارات دولار.

وقالت أرامكو إنها ونورينكو، بالإضافة إلى بانجين سينين، سيؤسسون شركة جديدة باسم "أرامكو هواجين للبتروكيميائيات" في إطار مشروع سيضم "مصفاة بطاقة إنتاجية تبلغ 300 ألف برميل يوميا، ووحدة تكسير إثيلين بطاقة إنتاجية تبلغ 1.5 مليون طن سنويا".

وقال البيان إن أرامكو ستملك 35 بالمئة من الشركة الجديدة فيما ستملك نورينكو وبانجين سينشين 36 بالمئة و29 بالمئة بالترتيب.